الأحد، 7 ديسمبر، 2014

نهاية السيد واى

رواية: نهاية السيد واى
تأليف: سكارليت توماس
عدد الصفحات: ٤٦٥ صفحة
اصدارات دار التنوير للطباعه و النشر
التقييم: ٥/٥

رواية تشبه اعمال ايكو ، الغموض الشفاف الذى يحيط بكل المواقف صغيرها قبل الكبير منها .. عامل البعد التاريخى و مشاكل الماضى غير المنتهية تنتظر زمن ابعد لوضع نهاية للقصص المفتوحة ، و اسماء كثيرة لكتب و مؤلفين و نظريات تترك افضل المترجمين دائخا من كثرة المراجع و الملاحظات التى سيضطر لتركها على النص

كتابة رواية داخل رواية حبكة تقليدية شائعة ، لكنها تظل محببه للقارئ و تحدى للمؤلف خاصة فى وجوب تغيير الالفاظ و الاسلوب لتجنب الخطأ الاكبر -فى تحليلى الشخصى- الا   و هو احساس القارئ ان كلا من العملين دون بنفس اليد و فى نفس الوقت

لكن قرب منتصفها تبدأ الرواية اللى بدأت بطيئة و مزدحمة باسماء الكتب بال"اشتعال" فتتوالى الاحداث و تطير الصفحات بين يديك برشاقة و القصة التى تبدو الان اميل للخيال العلمى تصبح اكثر اثارة و تشويقا ، فكرة الدخول ل وعى الاخريين بكل ما تحتويه الفكرة على متعة و خطر

اسأل نفسى اذا ما كانت التفاصيل الجنسية مبالغ فيها قليلا؟ اجاوب بان الوصف الادق هو "كثيرا" لكن تلك ايضا سمه من سمات ايكو

اعطى لى الغيطانى من قبل درسا قيما فى "رسالة فى الصبابة و الوجد" حين علمنى ان الحبكة التقليدية بمجرد ان تضيف لغة رائعة مصقولة تتحول لعمل فنى رائع .... هنا اعطت لى سكاريت توماس درس اخر حين وضحت لى انك لتصنع رواية سريعه الايقاع ، مثيرة ، و
page-turner
كما يصنفها اهل المهنة و لا تتخلى عن عقللك و ما اردت ان توصل للناس فتضيف وسط كل تلك الاثارة الحسية ارائك فى الفيزياء و العلم و التاريخ لتكمل بالمتعه العقلية المغامرة خاطفة الانفاس

دينا نبيل
٢٥ نوفمبر ٢٠١٤

0 التعليقات:

إرسال تعليق

حلو؟؟ وحش؟؟ طب ساكت ليه ما تقول....