السبت، 27 ديسمبر، 2014

اشياء تخصنا ل خيرى شلبى

اسم الكتاب: أشياء تخصنا
تأليف: خيرى شلبى
عدد الصفحات: ١٥٩ صفحة
اصدارات دار الكتاب العربى - بيروت
التقييم: ٥/٣

تجولت بين رفوف مكتبتى العامة و لجأت كالعاده الى رف الخال خيرى شلبى اتطلع اليه فى زهو بعد تأكدى انى انتهيت من رواياته المتاحة ورقيا ها هنا جميعا....لكن العجب كان فى انتظارى اذ لمحت كتاب ذو غلاف بنى يحمل عنوان (اشياء تخصنا) و تحته الاسم الذى اعلمه كما اعرف كف يدى "خيرى شلبى" و الاهم هو التصنيف المدون تحت العنوان فى وضوح ...رواية

رواية اخرى للخال لا اعلم عنها؟! أ رواية طويلة اخرى مجهولة فى ذلك التصنيف الادبى الذى صال و جال فيه كما لم يفعل فى اى تصنيف اخر و كما لم يصل له ادباء جيله

فى الصفحات الاولى يلمع اهداء خيرى قصصه الى "المجهولين من عمال التراحيل الذين زرعوا فى قلبى حب الحكايات" فابتهجت لعلها "اوباش" اخرى لم تمر على ، او ربما ملحمة منسية ك "الشطار"

لكن العجب و الفخر تحولوا الى غضب و غيظ مكتوم حين ادركت ان المحرر قد خدعنا جميعا....فالتصنيف هو المجموعة القصصية بامتياز ، مجموعة من القصص المتفرقة الذى لا رابط بينها سوى الخال نفسه
***********
و فى اهمها و اطولها قصة "اشياء تخصنا" التى يدون فيها الخال عن الغربة و محلية البشر ....عن ذلك اللحن المصرى الحزين الاصيل الذى اندفع الى الاذان فى غابات المانيا و دفع ابطال العمل جميعا الى حافة الجنون

عن مشعل الحضارة الذى ربما ينتقل من بلد الى اخرى و ثقافة الى ما تليها لكن يبقى الانسان مغروز فى طين بلده و ان سافر الى نصف الكرة الاخر

"الا اذا نجح بمعجزة خارقة فى ان يفرغ روحه من محتواها الوجدانى القديم الراسخ يعنى من جذوره و يبقى شخصا بلا اهل بلا اسره بلا عواطف بلا ابداع بلا هوية" كما يخبرنا الخال
************
و فى قصة "ستر المفضوح" التى جعلها خفيفة على النفس فى حدوته عائل الاسرة الذى يخفى عن الجميع قدر من المال و يستمتع به خفية بعيدا عن المطالب و الاسرة بما يجلبه ذلك له من خوف و لذة و كثير من القلق

دار الكتاب العربى التى صممت غلاف جيد ،  استعانت بمؤلف من العيار الثقيل ، طبعت نسخة ورقية راقية لكنهم لم يطلعوا على الكتاب نفسه اذا اخذت برأيى

دينا نبيل
١٨ ديسمبر ٢٠١٤

0 التعليقات:

إرسال تعليق

حلو؟؟ وحش؟؟ طب ساكت ليه ما تقول....