الجمعة، 19 ديسمبر، 2014

لحن الوفا

و عندك مثلا خفة و جمال صوت حليم و هو بيقول اغنية "الحلوة" صوت بيطنطط من الفرحة و الانطلاق حاجة كده كأنه بيغنيها لبنت قاعدة جنبه مش تسجيل استديو ، ده كفاية (الشوق كان هيدوبنى) دى لوحدها يا راجل

و لا يقابل هذا الجمال سوء اكتر من صوت حليم فى اوبيريط "لحن الوفا" تلحين رياض السنباطى...صوت مكبوت ، قرفان، مجبر انه يغنى كلمات بلا ادنى احساس زى (حبيبي حقق منايا...غني لي واشجيني ...واملالي واسقيني) ، و اكاد ارى رؤيا العين حد بيزن على ودنه يسيبه من الاغانى "الخفيفة" و يبقى مطرب تقيل و يغنى للموسيقار الجاد ملحن قصايد الست، فيضطر النحيل مرهق الكبد انه يغنى بعد اهات الكورس المرعبة و تقلبات اللحن غير المفهومة ، و كلمات فيها اتكال غريب من مؤلف اكثر كسلا من اللى عايز اللى يروحوا الغورية يجيبوا لحبيبه هديه

لما يبقى عندى عجلة زمن مش بس هامنع نفسى فى الماضى من نزول مظاهرات مع الاخوان لا كمان هامنع حليم يغنى البتاعه دى

فين ده من:
باليوم والساعة والثانية
أنا فاكر فاكر ياحبيبي
اول مرة اقابلتك فيها
اول كلمة ناديتلك بيها
اول مرة اقول ياحبيبي
ياحبيبي وحاسس معانيها

0 التعليقات:

إرسال تعليق

حلو؟؟ وحش؟؟ طب ساكت ليه ما تقول....