الأحد، 27 فبراير، 2011

The King's Speech





The King's Speech (2010)


سيداتى انساتى سادتى...احم احم اقدم لكم اهم افلام السنه و احد اجمل افلام السينما الامريكيه و اقربها لقلبى انه (خطاب الملك) اللى قدر فى ساعه و 58 دقيقه انه يأسر قلبى و انه بعدها بيومين يشغل عقلى و يجبرنى -لاول مره فى عمرى- انى اتفرج عليه 4 مرات كاملا دون قطع او تحديد مشاهد معينه ...4 مرات فى يومين!!!....


معرفش ايه اللى شدنى فى الفيلم ده؟!! ..يمكن احساسى بملوكيه الرفيعه, تكنيكه الراقى, ممثلينه اللى اظن بقوه انهم هيحصلوا على احسن ممثل و احسن ممثل مساعد فى الاوسكار والا فيلغوا كلمه احسن من الجائزه, السيناريو الانسيابى الرائع الذى يأخذك فى التاريخ دون ثقل مشاهده الافلام التاريخيه, استطاعه المؤلف و المخرج ان يجعلك تنتظر و تتلهف لمعرفه ماذا سيحدث على الرغم من علمك للاحداث التاريخيه و مجريتها , من الاخر فيلم ملكى....


It takes leadership to confront a nation's fear. It takes friendship to conquer your own.
ده سلوجن الفيلم...انت محتاج قياده لطمئنه مخاوف شعب و تحتاج صداقه لهزم خوفك انت....


تعمل ايه لو انت ملك او امير و بتهته؟؟؟بالنسبه لامير او ملك مطالب منه تكلم و مخاطبه العامه كل مناسبه تبقى مصيبه طبعا...لما يوصل الامير لسن ال 50 دون تصليح لسانه فهذا يعنى اما عدم الاهتمام به او استحاله علاجه فعندما يتحتم على ذلك المتعلثم ان يكون ملكا ليس لانجلترا وحدها بل الامبراطوريه الانجليزيه التى تحكم ربع العالم انذاك -من ضمنها مصر فى ذاك الوقت-  كل ده بالاضافه لدخولها الحرب العالميه التانيه فموقف جلل كهذا يحتاج "جورج السادس" و صديقه الصدوق الذى انقذ امبراطورته بالصداقه قبل العلم..




Colin Firth


ممثل اثبت انه ممثل...كان كولين بالنسبه لى ممثل احبه و اتفرجت له على حاجات كتير معظمها عجبنى انما فى دور الملك جورج السادس فاثبت لى انه ممثل رائع يمتلك قدرات رائعه ...لاحظ التهته طول الفيلم لتجده مراحل ليس ثابت فى كافه المراحل فهو ليس ك"رسائل البحر" حيث التهته على الفاضى و المليان وفى  جميع الحالات بل ان فى رسائل البحر تجدك تتساءل هو البطل بيرغى كتير ليه مدام بيتهته كده؟؟...على العكس كولين قبل بدء العلاج يتهته كثيرا و تقف الكلمات فى حلقه و تجده يرد باقتضاب و قصير الكلمات حتى لا يضطر لظهور عيبه و علته و هو يتحدث بتحسن بطلاقه نسبيه حيث يغضب او حين يكون مسترخى مع العائله او الاصدقاء و تسوء الحاله حين يتم احراجه من ابيه او اخوه او من من يعالجوه ...تشعر بمستوى التأتأه يقل مع التمرين و تشعر به يزيد مع وقف التمارين ...هو ليس بالمسكين بل بالعكس فهو يخفى عيوبه بالعصبيه و يضع بينه و بين الاخريين صور حتى لا يكشفوه بحيث لا يمر الا الاحباب و الاصدقاء و يتضح ذلك حيث يقول ل"لينول" شكرا فيرد عفوا فلماذا يوجد الاصدقاء فتجده يرد: لم اكن لاعلم ...شخصيه مركبه صعبه تستحق اوسكار احسن ممثل التى ستوزع غدا...





 Geoffrey Rush
 
طبعا ده مش محتاج يثبت نفسه...ده مرشح ل 4 اوسكار و حصل عليها مره و اتوقع ان يكونوا مرتين بكره و المرشح للجولدن جلوب 5 مرات حصل عليها منهم مرتين.."لينول لوج" الخبير المعالج للملك المقبل اللى بيحاول فك لسانه اولا و فك اغوار نفسه ثانيا ذاك الخبير المعالج للفقراء و الاطفال الذى كتب له المجد و انقاذ الامبراطوريه من الفضيحه...





اجمل مشاهد الفيلم هو ما يجمعهم معا بلا شك....من الاخر لازم تشوفه


DownLoad
























الروابط من ماى ايجى


الخميس، 24 فبراير، 2011

نبيل فاروق يكتب:مش فاهم حاجه

 "ملاحظه برجاء قراءه التعليقات على المقاله على الرابط التالى بعد قراءتك للمقاله ..هذه التعليقات قد توضح وحدها ما يشير اليه الكاتب"



اندلعت الثورة الشعبية فى (مصر) ، وقادها خيرة شبابها، وتصدوا ببسالة فطرية لقنابل الدخان، ومدافع المياه، وبلطجية النظام،  وتصدوا بصدورهم للرصاص المطاطى   والحى، وقمعوا ركاب الخيول والجمال والحمير، وأسقطوا نظاماً، ظل يتصوًَّر، فى غطرسة ما لها مثيل، أنه سيبقى أبداً، ولن يسقط مطلقاً.
فعلها الشباب، وبذلوا من أجلها الجهد والعرق والروح، وساندهم الشعب كله، وهم ينادون بمبادئ، عشت عمرى كله أحلم بها..حرية ... ديمقراطية ... عدالة اجتماعية.
وعندما نجحت الثورة، بلغت سعادتى مبلغها؛ لأن الشباب، الذين لم أفقد ثقتى فيهم يوماً، قد فعلوها.
صحيح أنهم ماكانوا لينجحوا، لو لم يقف الشعب كله خلفهم، ويؤيدهم فى مطالبهم المشروعة، وفى حقهم الدستورى فى التعبير عن رأيهم، حتى ولو خالف النظام وعارضه، ولكنهم من أشعل فتيل الثورة، وصمد أمام وسائل القمع، وربح النصر فى النهاية.
ولأننى كنت احلم بالحرية والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية، فقد أيدًَّتهم، من قبل حتى أن تندلع ثورتهم، وللسبب نفسه سعدت بنجاحهم ونجاحها، وتصوًَّرت أننا بذلك نبدأ عصر حرية وديمقراطية حقيقى.
ولكن الصورة أتت مختلفة تماماً ..لست أعنى هنا تلك الفوضى الشعبية، التى انطلقت بلا ضابط أو رابط، والتى حوت كلها انانية منقطعة النظير، تسعى لمطالب فئوية، وأحياناً فردية، وفى أحياناً كثيرة انتقامية قمعية.
إننى أعنى فى الواقع تلك النزعة النازية الفاشية الجديدة، التى تولد على أرض الوطن..ومن الشباب أنفسهم ..الشباب الذين خرجوا، وثاروا، وقاتلوا، وتحملوا، وشاهدوا شهداءهم يدفعون أرواحهم، فى سبيل الحرية، والحق الدستورى فى التعبير عن الرأى، تحوًَّلوا فور انتصارهم، إلى جبهة ديكتاتورية قمعية، ترفض، وبشراسة، كل من يخالفها الرأى.
شباب خرج ينادى بحقه الدستورى فى التعبير، يصرخ الآن ثائراً، فى وجه كل من يستخدم حقه الدستورى فى مخالفته..وياله من مشهد مخيف..قوائم سوداء لأعداء الثورة، واتهامات بالخيانة والعمالة والتواطؤ!.
ما هذا بالضبط؟! هل حاربتم ومات شهداؤكم، من أجل إحلال ديكتاتورية بأخرى؟!
أهذا ما قاتلتم من أجله؟!..أهذا ما زهقت أرواح للوصول إليه؟!..ديكتاتورية جديدة، فى صورة مختلفة؟!..
ليس هذا بالتأكيد ما ثرتم من أجله، ولا ما أفنيت عمرى كله فى الدعوة إليه، والسعى خلفه.
ليس هذا بالتأكيد هو مفهوم الحرية..عندما بدأت باب عزيزى القارئ، فى سلسلة (كوكتيل 2000)، منذ عقدين من الزمن تقريباً، حرصت أشد الحرص، على إفراد المساحة الكاملة، لنشر الرسائل التى تهاجمنى، والتى تخالفنى الرأى، دون حذف حرف واحد منها، باستثناء الكلمات الخادشة للحياء، والتى كنت احل محلها قوسين بنقاط بينهما.
فعلت هذا على أمل إرساء قاعدة أساسية فى الحرية..فالحرية ليست فى أن تحارب من أجل حقك فى التعبير عن رأيك، بل فى أن تقاتل فى استماتة، من أجل حق من يخالفك، فى التعبير عن رأيه.
لقد قاتلتم للخلاص من نظام، كان يرى أن رأيه وحده هو الصحيح، وكل من يخالفه أو يعارضه عدو، يستوجب الاعتقال والتنكيل والتعذيب.
وأنتم اليوم ترون أنكم وحدكم على حق، وكل من خالفكم أو عارضكم على خطأ.
الفارق الوحيد الآن، بينكم وبين النظام الذى اسقطتموه، هو أنكم لا تمتلكون وسائل الاعتقال والقمع والتعذيب، وقهر الرأى والفكر.
شبكة الانترنت، التى حشدت شعباً للثورة، صارت الآن ساحة كبرى للديكتاتورية، وقمع أى رأى معارض..وليس هذا حتماً ما حاربت من أجله، ولا ما سعيت إليه.
حتماً ..وأبداً ..لقد حاربت، واحارب، وسأظل أحارب، من أجل الحرية وحق التعبير.
حاربت النظام السابق، وهاجمته، ونقلت ميدان الكتابة، من السلاسل القصصية إلى الكتابات السياسية، غضباً من ديكتاتوريته، وقمعه، وقهره لكل رأى مخالف، وكل فكر معارض.
كان يمكننى أن أربح – مادياً – أكثر بكثير، لو اننى سرت فى ركاب النظام، وانحنيت لديكتاتوريته، وخاصة بعد عملية زرع كلية، وعلاج شهرى بالآلاف.
ولكننى أخترت الحرية..لم أبال بتحذيرات وتهديدات، ومنع حق العلاج؛ لأن الحرية هى الهدف الأسمى، لكل صاحب رأى أو فكر أو قلم.
ولقد عملت طيلة عمرى من أجل الشباب، ومن اجل الوطن، ومن أجل الحرية، وبترتيب عكسى.
ولو بدأ الشباب تلك النزعة النازية، واعتنقوا سياسة (بوش) الابن، بأن من ليس معنا فهو عدو، فسأجد نفسى مضطراً للوقوف فى وجوههم، والمحاربة مرة أخرى من أجل الحرية.
فالحرية هى الأساس..أساس مجتمع متطوًَّر.. متحضًَّر.. راق.
راجعوا موقفكم وأسلوبكم يا شباب، وآمنوا فعلاً بالحرية، التى حاربتم من أجلها.
آمنوا، ليس بحريتكم وحدكم، ولكن بالحرية، بمضمونها الشامل.
آمنوا بحريتكم، وحرية من يخالفونكم الرأى.
آمنوا بالحق الدستورى فى التعبير..اعتنقوا سياسة الخلاف والاختلاف .. والحق فى الخلاف والاختلاف .
لا توجد قائمة لأعداء الثورة .. ولا يوجد أعداء للثورة ..يوجد فقط إناس يخالفونكم الرأى، ومازالوا يخالفونكم، وسيظلوا يخالفونكم ..لأنهم باختصار .. أحرار .. مثلكم .
أنتم أحرار .. وهم احرار ..هذه هى الحرية .. الحقيقية.
أعلم أن الحماس الثورى، وصدمة النجاح العظيم هو ما جرف المشاعر إلى ذلك التطرًَّف فى المشاعر والأحاسيس، ولكن بناء مجتمع جديد، قائم على الديمقراطية والحرية والعدالة، لا يصنع بالحماس وحده..بل بالعقل ..والتعقًَّل ..والمبادئ ..والفكر ..وفوق كل هذا .. العمل.
وبناء (مصر) الحرة يستلزم فكر حر، ديمقراطى، عاقل ..فكر يؤمن بحرية الرأى.. والرأى الآخر.
بناء (مصر) الحرة، يحتاج إلى شباب حر ..شباب يؤمن بالحرية، قولاً .. وفعلاً.
وما يحدث الآن يخالف كل هذا..لقد حوًَّلتم أنفسكم، بانتصاركم، إلى حزب وطني جديد، وأمن قمعي مختلف.
الاتهامات التى توجهونها إلى من عارضكم ويعارضكم، هى قنابل الغاز، التى القيت عليكم.
السخرية من كل رأى مخالف، هى مدافع المياه، التى أطلقت فوق رءوسكم.
الوصم بخيانة كل من لا ينضم إليكم، هو الرصاص المطاطي، الذى أصاب أجسادكم.
هم فعلوها معكم ، لأنكم عارضتموهم، وخالفتموهم الأمر، وانتم فعلتموها مع من عارضوكم، وخالفوكم الرأى.
أخبروني بالله عليكم إذن، فيم تتصوًَّرون أنكم تختلفون عنهم؟!.
أفي أنكم لا تمتلكون قنابل غاز أو مدافع مياه، أو رصاص مطاطي أو حي؟!.
أفرحوا بانتصاركم يا شباب، واحتفلوا بنجاح ثورتكم، وافخروا بما حققتموه وأنجزتموه، وارفعوا رؤوسكم عالياً، بما بهرتم به العالم.
ولكن الاهم .. حافظوا على كل هذا ..كسبتم الحرية، فابذلوا جهدكم للحفاظ عليها.
ربحتم ديمقراطية، فمارسوها بحق.
طالبتم بعدالة اجتماعية، فابدأوا بأنفسكم فيها.
ارسوا قواعد حرية حقيقية، يملك كل فرد تحت ظلها، كل الحق، فى التعبير الحر عن رأيه، سواء اتفق أو اختلف مع آراء الآخرين.
أعلنوا ديمقراطية، تحترم فيها الاغلبية حقوق الأقلية.
مارسوا عدالة اجتماعية، لا فرق فيها بين غنى أو فقير، صغير أو كبير، مؤيد أو معارض.
صنعتم ثورة، فحافظوا عليها ..حققتم انجازاً، فلا تهدروه.
احلموا يا شباب بالمستقبل.. مستقبل (مصر) ..احلموا بمستقبل حر .. ديمقراطي .. متطوًَّر .. متحضر .
احلموا.. واعملوا لتحقيق حلمكم.. وحلمنا جميعاً.. تحمسوا.. واحلموا.. واعملوا.. بحرية.. وديمقراطية.. وعدالة .. اجتماعية.. شاملة.
احلموا.  

الأربعاء، 23 فبراير، 2011

مع الكتاب الاخضر مش هتقدر تغمض عينيك "الرياضه و المسرح"




الحلقه الثالثه : الرياضه....

و بما ان اى كتاب ملهم لازم يكون له راى فى اى حاجه و كل حاجه - حتى لو مكنتش بتفهم فيها - فوجب وجود رأى فى الرياضه من ذلك القائد الملهم " بتاع كله".....تقرا و نرجع نفصصه سورى اذا كان الفصل ده اطول شويه لكنه مسلى جدا و هتلاقى الصفحات بتجرى بين اديك....










اوبااااا ده الموضوع كبير قوى بقى و يستدعى عده ملاحيظ من العيار الدينانى "نسبه الى دينا"...:

* "ان الرياضه مثل الصلاه والاكل و التدفئه و التهويه , فمن الغباء ان تدخل الجماهير الى مطعم لتتفرج على شخص يأكل او مجموعه تأكل!او نترك الناس شخصا او مجموعه يتمتعون بالتدفئه لاجساهم نيابه عنها"...(من الغباء)  كلمه سخيفه قوى صح؟!! دايما مش من المحبذ انك تستخدم النوع ده الالفاظ عشان ما تنططش على القارئ بتاعك او تحسسه بالدونيه طبعا ده فى حاله لو كنت بتتكلم صح..اما فى حالتنا هذه حيث الاقوال و التشابيهات المغلوطه فمالكش حق تتكلم و تبجح خالص, ايه اللى شبه الرياضه بالاكل و الدفا؟؟ الاكل و الشرب و التهويه و الدفء من الحاجات البيولوجيه اى من الحاجات الجسديه اللى دونها يهلك الانسان و تسوء صحته بينما الرياضه ليست بلحاجه البيولوجيه فيستطيع الانسان ان يكون مشلولا و الا يضع موضع قدم و يعيش طول عمره و تستطيع المرأه التى تتضايق من كشف نفسها امام الرجال فى ممارسه الرياضه ان تقرر عدم مشاركتها و هنا يجب احترام مبدأ الحريات من شخص لشخص و عدم التعامل مع الشعب ككتله واحده...فاذا كان سبب ذلك تشجيع ممارسه الرياضه فارى انه بالغ كثيرا..

* "فكما يحطم عصر الجماهير ادوات احتكار الثروه و السلطه و السلاح..لابد ان يحطم ادوات احتكار النشاط الاجتماعى من رياضه و فروسيه و ما اليها"...فاما ان يمتلك الجميع الثروه بالتساوى فيقتل الطموح فى ان اكون ناجحا و غنيا بمجهودى و يقتل شعورى بالمثال الاعلى و التحدى كفقير للتقدم كغيرى من الاغنياء و طبيعه البشر ان يكون فقراء و اغنياء طبقات فوق طبقات هذى سنه الحياه...و اما تساوى توزيع السلاح فيقتل البشر باختصار بقى..اما توزيع الرياضه بالتساوى فلا اجده سوى فذلكه

* "ان مدرجات الملاعب ستختفى عندما لا يوجد من يجلس عليها. ان الناس العاجزين عن ممارسه ادوار البطوله فى الحياه , و الذين يجهلون التاريخ, و القاصرين عن تصور المستقبل, و غير الجادين فى حياتهم هم الهامشيون الذين يملاون مقاعد المسارح و العروض ليتفرجوا على احداث الحياه و يتعلمون كيف تسير, تماما كالتلاميذ الذين يملاؤن مقاعد المدارس لانهم غير متعلمين..بل اميين فى البدايه"...ارد اقول ايه؟؟اذا كنت بتشتم كل سطرين انا و كل قارئى الكتاب و شعب ليبيا بالكامل , بحركه واحده ضرب المسرح "ابو الفنون" و السينما "الفن السابع" و الرياضات جميعا "كل الاوليمبيات و الكؤؤس" بل و معارض الفنون  كل دول اتضربوا بالجزمه فى لحظه..."ده الالتراس هيقطعوك"..

*س/ هى مش ليبيا عندها منتخب كوره برضه؟؟حتى مره غلبونا و كانت فضيحه يومها؟؟ و الماتشات فيها مشجعيين عادى يعنى..و فاكرين "الاتحاد الليبى" لما لعبوا الاهلى و اتضرب يومها وائل جمعه بطلقه خارطوش فى دماغه ..عااادى يعنى جمهور طبيعى..


* اما موضوع الملاكمه فاتفق معه فى المبدأ و اختلف معه فى الاسلوب ...


الى اللقاء فى الحلقه الرابعه

الثلاثاء، 22 فبراير، 2011

مع الكتاب الاخضر مش هتقدر تغمض عينيك "التعليم"

الحلقه التانيه : كتكمله لتفصيص الكتب الملون و تحديدا الكتاب الاخضر اتنقلت لفصل التعليم اللى بيعرض فيه مش بس لوجهه نظره لمستقبل التعليم بل ايضا لمساوئ كل النظم التعليميه الاخرى فى كل البلاد " وده طبيعى بما ان العرب كده كل واحد فيهم صح و الناس كلهم يا انما اغبيه او عملاء لجهات غير معروفه" ....

تعالوا الاول نقرا فصل التعليم و بعدين نتكلم :






"ان التعليم الاجبارى و المنهجى المنظم هو تجهل فى الواقع للجماهير" كلام غريب شويه صح؟؟ ممكن يبان انه يقصد ان تحديد مناهج موحده بيبرمج الاطفال على تفكير واحد...لكن فى البلاد المتقدمه اللى بيطلع منها عباقره نفذ هذا النظام الموحد و نجح و بالتالى فايه الحاجه لاعاده اختراع العجله و التفكير فيما ستكون مثلثه او مربعه ام الاكتفاء بكونها مدوره و خلاص...

"ان هذا لا يعنى قفل ابواب دور العلم كما يبدو للسطحيين عند قراءتهم" متشكرين قوى بصراحه...لعلك استوقفتك تلك الجمله عند قراءتك كما حدث معى لانى بصراحه قلت بينى وبين نفسى بعد قراءه الصفحه الاولى "هو عايز يلغى المدارس ولا ايه؟؟" ففوجئت به بيشتمنى فى وشى خبط لزق او فى تعبير مبتكر اكتر خبطنى لزق خبط لان القذافى واضح ان بيحب الاختراع و الابتكار..


 لعلك لاحظت ان الصفحه الرابعه كلها "معاديه للحريه" فاذا طبقت تلك النظريات لحمدت الله كونك فى ليبيا لان باختصار بالطريقه دى كل الدنيا معاديه للحريه ...هو بيقول ان يكون كل فروع العلم متوفره يعنى بالظبط نعمل ايه؟؟ و بتطبيق تلك القاعده على مدارس ابتدائى مثلا ازاى نخلى تلاميذ 8 سنوات يختاروا فى انواع و اشتات المعرفه؟؟ ازاى تتجنب انهم يختاروا ماده ميكى ماوس للاولاد و كليه باربى العليا للبنات؟؟.....

ملاحظه اخيره : ملاحظه عموميه فى الكلام و عدم بيان لطرق و خطوات واضحه فيما يشبه الدستور فالجمل انشائيه كموضوع تعبير اكتر منه خط انتاج دائم للالهام لشعب اظن انه لم يفهم او يستسيغ ما قرأ....

الى اللقاء فى الحلقه القادمه..

مع الكتاب الاخضر مش هتقدر تغمض عينيك "الغلاف"

مع احداث ليبيا و اللى بيحصل فيها من اعمال منافيه لعقل بشر عاقل وجب عليا ان اعلم كيف يفكر قائد هذا الشعب الذى يرمى بشعبه فى جحيم النيران و يلقى بنفسه لمزبله التاريخ .....الكتاب الاخضر هو اشهر ما فى ليبيا القائمه الان او بالاحرى "الجماهريه الليبيه العربيه الاشتراكيه العظمى" كما يسميها و بجد نفسى اعرف هى الفذلكه دى عبقريه و ابتكار و خروج عن المتوقع و التابوهات و لا خالف تعرف و بما انى دايما بتشد للكتب قررت تفصيص الكتاب الاخضر و الله الموفق.....

الحلقه الاولى: الغلاف
من البديهى ان يكون لون الغلاف اخضر ليس فقط لاسمه لكن مفيش اكتر من ان ليبيا هى البلد الوحيده فى العالم اللى علمها ساده بلا لوجو ولا نقشه اخضر كمفرش مكتبى تماما...

بقلم /معمر القذافى غريبه شويه ان رئيس الدوله هو اللى يكتب الكتاب لكن بما ان ليبيا مش دوله مؤسسات قوى فممكن فالدول من النوع ده انه يحصل...

فى الواقع: مقدمه الكتاب هى المفاجأه بكل قوه لما تتميز به من غطرسه ثقافيه بما يقدم لك انه مقدمه كتاب سماوى عالاقل او منزه عن الخطأ لا و مش بس كده ده فى كل الحلول لكل المشاكل جمعاء على طريقه "شربه الحج محمود اللى بتنزل الدود" فهى الحل الناجح و الناجع لمشكله المراه و العبوديه و الديمقراطيه و كله كله انا معرفش مين العبقرى اللى كتب المقدمه لكن جرعه النفاق فى الغلاف ده مروعه و مفجعه بدرجه لا تقل عن الار بى جى اللى بيضرب العزل من السلاح ...ادعوكم لقراءه الغلاف:


هى وصلت ل "المعذبين و المقهورين و الحزانى و المحرومين" كمان لا دا الموضوع كبير قوى بقى....الى اللقاء فى التدوينه التانيه مع الفصول الاولى فى الكتاب و تحليلها الحنجورى المتوقعقع المتحذلق المنبثق من خبايا الترارلىلى....

الاثنين، 21 فبراير، 2011

لبن العصفور فى ورق سوليفان

لبن العصفور فى ورق سوليفان:



فاكرين فيلم "عوده الابن الضال" ابداع يوسف شاهين لما كان "على" هو المنتظر من اهالى البلد كلهم اللى محدش منهم عمل اى حاجه طول حياته فى انتظار المهدى المنتظر اللى هيعدل المايل و يجيب التايهه و المطلب الاهم "لبن العصفور فى ورق سوليفان"كان ده كان حلم منا و وعد منك..وفى نفس اللهفه يهتف الجميع: "قولينا ايه اللى انت كسبته؟ايه اللى لاحبابك جبته؟؟دا احنا عطشانين و متشوقين!!!
هو مصر نزل عليها كنز؟؟؟؟لان لو نزل عليها كنز يبقى انا عايزه منه هو انا يعنى ماليش نفس ولا وقعت من قعر القوفه!...الاجابه البسيطه :لا مصر منزلش عليها كنز
لكن موظفين مصر كلهم طلعوا عايزين فلوس مع ان المارد بتاع الفانوس السحرى لسه مطلعش ما ختمش الشيك اللى هيروح البنك(ده لو فى بنك بما ان حتى موظفين البنوك نفسهم عايزين فلوس)..

الغريبه ان هى الشريحه دى بذات اللى مرضيتش تنزل المظاهرات خوف عالبلد من الفوضى و الضياع(بغض النظر ده صح ولا لا)لكنهم لم يجدوا اى غضاضه فى النزول الان فى الوقت اللى بجد البلد عايزهم فعلا
*24 الف عامل فى غزل المحله بيعتصموا عايزين يشيلوا المدير و طبعا فلوس تحت اى بند بقى
*500 واحد فى فيصل بيتظاهروا فى الجيزه عشان مش عايزين الشرطه تنزل!!و النبى دول يترد عليهم و يتقال ايه؟؟


 مطالبهم مشروعه؟؟ فى 90%من الحالات اه..ده وقته؟؟ اقولك لا.. قلقانه؟ بصراحه اه..خايفه من بكره ؟ بصراحه اكتر اااه

اعلانات بعد 25 يناير..

الاعلانين المدرجين هما اعلانات منشوره فى "اخبار اليوم" ملحق السيارات لاحد مكاتب و شركات بيع العربيات بالقسط...


لاحظ: شعار الثوره..."نفسى اعرف ايه علاقه الثوره بالعربيات"؟؟؟


الثلاثاء، 15 فبراير، 2011

عالاصل دور..



خبر فى جريده اخبار اليوم بتاريخ النهارده 15 فبراير تحت عنوان "قله اصل"...

تغيير اسم جائزه مبارك و حذف صوره سوزان
اعضاء لجنه الدراسات الادبيه والنقديه بالمجلس الاعلى للثقافه قدموا فى اول اجتماع لهم بعد ثوره 25 يناير اقتراحا بتعديل اسم جائزه مبارك الى جائزه النيل على ان تحتفظ بكامل طاقتها الماديه و قال الدكتور احمد درويش مقرر اللجنه ان هناك عده اقتراحات اخرى تجاوبا مع ثوره الشباب من بينها تعديل اسم جائزه سوزان مبارك لادب الاطفال الى جائزه مصر لادب الاطفال مع ضروره الاحتفاظ بالمكاسب الثقافيه التى تحققت من قبل مثل مشروع القراءه للجميع مع حذف صوره سوزان مبارك من الاغلفه و اضاف الدكتور درويش ان اللجنه اقترحت ايضا ضروره الا تقترب(مكتوبه كده فى الخبر لكن طبعا دى غلطه مطبعيه و الاصح "تقترن) كل المشاريع الثقافيه سواء الموجوده منها حاليا او فى المستقبل باسماء اشخاص.


هذا كان الخبر و اليكم التحليل: اقول ايه ولا ايه؟؟ماذا اقول بعد كل ما قيل؟؟قله الاصل متوفره فى الاسواق بكثره ..و بكده فاذا لم تستحى فافعل ما شئت فانت تحضر عزيزى القارئ لحظات فارقه و تاريخيه "كالعاده"فى تاريخ مصر تفكرك ب"استاد ناصر"اللى هو دلوقتى "استاد القاهره" و لم يصلنا الى يومنا الحالى سوى "بحيره ناصر" و محطه مترو وسط البلد  اما الله يرحمه بقى السادات فنص مصر كانت باسمه فلم يبقى منه غير "اكاديميه السادات و محطه مترو التحرير ...هذا المجلس "القومى قوى بصراحه" علنا و دون خشى يكون اول الهاربين من السفينه الغارقه و الانكت انه ممكن يقول نغير اسم كل مكتبه لمكتبه 25 يناير!!!!...اذا كان دول مثقفى مصر فعلى الثقافه السلاااااااااام."


درس لكل مسئول قادم: "لو دامت لغيرك لما وصلت لك"

الأحد، 13 فبراير، 2011

رجال كل العصور "للاسف"

 عارفه ان اليوم دول ايام نشوه و محدش ليه نفس يقرا كتب لكن من اوراقى القديمه يطل عمنا محمود السعدنى ليبدى برأيه الذى سجله لهذا اليوم منذ 22 سنه!! اقدم لكم محمود السعدنى من كتاب"حمار من الشرق" بتاريخ 1/11/1989...ما اشبه اليوم بالبارحه"للاسف"

" و هجر هؤلاء السياسه و تفرغ للتجاره, و نشأت فى امكان عديده فى بلادنا احزاب معارضه تشتغل باعمال
الكهرباء,واحد من الكهرباء يدير مكتبا ثقافيا و يصدر نشره شهريه اسمها المباحث! و يقيم بشقه بمليون جنيه فى بروكسل و يفتى كثيرا فى امور النضال و الكفاح!و كهربائى اخر من شده تعلقه بالقوميه اسس شركات للكهربائيين العرب و الميكانيكيين العرب و يسعى الان لاصدار جريده قوميه و حدوديه لجمع الشمل فيما بين الهادر و الثائر و كله عند الحمير صابون!


 قالت: انت تقصد ان هؤلاء المعارضون تخلوا نهائيا عن رسالتهم و انضموا بصراحه لحزب المهلبين و المهربين؟

 قلت : ابدا, المصيبه انهم لا يزالون يعلنون فى كل مناسبه انهم من المد الثورى المتنشنكر فى الحنجورى, من اجل تعاظم قوى الشعب المتعقر فى سبيل تلاحم الشواشى العليا للبرجوازيه,من اجل جماهير المطحونه فى طريق الشحن المتبادل على طريق الثوره المرتقبه من اجل قيام عالم تسوده الحلبسه و الادوسه و الـتامين على الحياه!!

قالت: ولكن نموذجا واحدا لا يعول عليه لابد وانه شاذ و نشاز و من الخوارج.

قلت: يا ايتها الست الطيبه,لو كان نموذجا واحدا لما شغل وقتنا عن سيادته و لكنهم كثير...صحيح هناك نماذج اخرى جيده و لكنها قليله و هى الشذوذ الذى يثبت القاعده..فالقاعده هى التهليب و الشذوذ هو العمل من اجل الثوره. و على كل حال انا اعرف نموذجا من عائله ثريه و هو نموذج تنطبق عليه صفات كثيرين وهو : ثرى امثل يمتلك عماره و سياره و له حسابات فى البنوك و هو فى الروايه ينافس نجيب محفوظ,وفى المسرح ولا توفيق الحكيم, وفى الشعر ولا احمد شوقى,و فى الثراء ولا عثمان احمد عثمان. وهو بعد ذلك وقبل ذلك شيوعى قبل ماركس و لينينى قبل لينين,و ناصرى قبل عبد الناصر , و تصحيحى من مرحله انور السادات!!

قالت: اذن هو رجل من انصار الحياه و مع الحياه , يمضى حيث تمضى , ويذهب حيث تذهب.

قلت: هذا صحيح و هو فى السياسه كما فى الحياه يذهب معها اينما تذهب و فى اى اتجاه,و فى ايام عبد الناصر كان ابو الناصريه, وفى الانفتاح كان اول المنفتحين و اول المنتفعين!

قالت: اذن افهم من ذلك انكم تعانون من ازمه الكتاب الملتزمين؟؟

قلت: بالعكس, بل ان كتابنا ملتزمون وهو ملتزمون بالاتجاه السائد وهو دعائم للخليفه الموجود وهو مع كل دوله حتى تسقط و ضد كل ساقط حتى يرتفع وهم فى النهايه ملتزمون بالمرتب و الصراف و الحساب المودع فى البنك..

قالت: اذن فهم ساقطون فى نظر الرأى العام؟

قلت: اى رأى عام؟؟ان مركز الباجور يعيش فيه 150 مليون نسمه و اعظم جريده فى مركز الباجور تبيع نصف مليون نسخه و هناك 100 مليون على الاقل لا يعرفون ان فى مركز الباجور جرائد,و لم يصل الى علمهم بعد ان فى مركز الباجور ادباء,نصف مليون فقط هو الذى يقرأ و هو الذى يكتب,وهو الذى يحكم وهو الذى يعكم, وهو الذى يعيش و ياكل الياميش, اما الباقون فالله يرحم الجميع....

الجمعة، 11 فبراير، 2011

حتى استطيع احترام نفسى

اقر انا الموقعه ادناه انى لم ارتاح ولا اتحمس لحركه 25 يناير منذ اليوم الاول حين دعيت لها بما انى من الفئه العمريه و الفكريه المطلوبه لهذه الحركه...لما تستغرب باعترافى هذا؟؟؟ اعرف ليه انت مستغرب لان دلوقتى بعد ما اثبتت الحركه نجاحها و اكتسبت لقب الثوره باكتساب الجيش لصالحها اصبح الجميع-فجأه- متحمسين و ثوريين و معاديين للنظام "البائد" و فجاه اصبحوا كلهم كانوا مقاوميين للفساد و مع الشباب اللى كلنا عارفين لو واحد منهم راح مكتب احدهم كان اتعامل ازاى منه ده لو السكريتريه دخلته اصلا ...كل الوجوه القبيحه المعروفه و المعلومه لنا و المحروقين سياسيا و ماليا و من ناحيه الذمه بتطلع بتبخ سمها فى الفضائيات بلا خشى ولا ادب على اعتبار اننا قصر ذهنيا او على الاقل هنسمح لهم انهم يستهبلونا تانى...لما حزب الاحرار ولا حرب التجمع يرفض او يقبل للحوار ماذا يعنى هذا على اى حال؟؟؟؟...ثم هو احنا كان عندنا حزب اسمه "حزب الجيل" اصلا؟...او لما يكون رامى لكح عضو الوفد و بيتحدث عن الديموقراطيه و الفساد مع تاريخه "المشرف قوى بصراحه و يشهد بكده رؤساء بنوكنا المنهوبه"...

لماذا لم انضم؟.. لعده اسباب :
1/ لعدم موافقتى على الاطاحه بالرئيس كشخص او "شخصنه الامور"..بمعنى انى لو كنت انضميت كنت انصرفت بعد الخطاب التانى


2/ بصراحه اكتر لعدم "البهدله" فى الشوارع او قبول الاسره انى ابات فى الشارع او اتعرض لاحتكاك وسط الشباب "وان كانت لاسباب وطنيه"

3/ لعدم اقتناعى بامكانيه التغيير اصلا ...و عدم اقتناعى بامكانيه التغيير الجذرى "و هو ما اظن انه لم يحدث حتى الان وربما لن يحدث"

4/ لعدم قبولى شكلا و موضوعا لشخص البرادعى "ولا اعلم لماذا"


5/ لعشقى لشخصيه سوزان مبارك التى اعتبرها ك ماما سوزان مهما حدث 

6/  لخوفى من حاله الفوضى التى نحن بها الان

لماذا اعترف بهذا وسط كل هذا التهليل لثوره احترمها اثبتت انها اغلبيه و بالتالى احترم مبدأ الديموقراطيه بان رأيها هو اللى يمشى ؟؟؟ حتى استطيع احترام نفسى....

يا رب

اللهم انصر بلدى وايدها
سدد خطوتها وخد ايدها
يارب اجعلنا نحقق كل خيال
اجعل يومنا الواحد بكفاح أجيال
فجّر ينابيع الخير تحت اقدامنا
المستقبل خليه نور قدامنا
اللهم انظر لعملنا
بارك فى جهادنا ونضالنا


استر يا رب

العند

العند يورث الكفر.....

العند فى مصلحه مين؟؟؟؟؟....

ارى نظرات التأنيب فى جيل اكبر يوجهه الى و لجيلى نظرت احتقار باننا بنهين كبارنا و على راى ماما و غيرها من الجيل ده بمقولات : "فيس بوك و فيس زفت"...."جيبنا ليكوا التكنولوجيه عشان تخربوها"..."بقى شويه عيال زيكوا هيمشوا البلد على كيفهم"...بغض النظر على ان ده صح ولا غلط لكن نفسى اعرف ايه اصرارنا على خربها و الجلوس على تلها؟؟؟ ايه اصرارنا على جمله دلوقتى دلوقتى والا.....

ارى فى الجانبين :
1: خطه رسميه شبه واضحه المعالم بجدول زمنى لكنها تتطلب الهدوء و الحكمه و هو ما ليس موجود للاسف...
2: السير بخطى حثيثه نحو المجهول و الاشئ بل نحو نفق مظلم لا يعلم مده الا الله....

باختصار اللى قاله الريس ده كلام عاقلين لكن فين العاقلين دول اصلا؟؟؟؟.....

يارب يعدى بكره من غير سفك دماء مصريه بايدى مصريه على ارض مصريه....استر يا رب 

الخميس، 10 فبراير، 2011

بربكم تمهلوا...


رويدكم رويدكملا تنظروا لما تقول أذاك وقت للغناء!!لا، بل خطابٌ للعقول.
تمهلوا تمهلوا
بل ارحلوا هيا ارحلوا
رويدكم لا تعجلوا، بربكم تمهلوا

وحاذروا أن تخدعوا، في أمركم فتفشلوا.

يحز في نفسي غداً أن تَقتلوا أو تُقتلوا، وما لكم عند قريش ناقة أو جمل.

إنا حسمنا أمرنا حذارِ أن تُضللوا.


لقد نشدت نصحكم . تدبروا ..... تعقلوا ..... وإن أبيتم فاحملوا سلاحكم ثم ارحلوا، ثم ارحلوا.


بل اسمعوا لما تقول، وحكِّموا فيه العقول.


رويدكم بني أبي، ويا عيون العرب

أرى لعمري حشدكم ولا أرى من سببٍ.

ترجو قريش ثأرها ونحن بعض الحطب.

إنا قطعنا عهدنا، وقد رضيتم مذهبي.

بالله لا تندفعوا، في ثورةٍ من غضب.
لا تَتْبعوا شيطانكم إلى الردى والعطب.
أتقعدون للغناء ؟

حتى تقول ما تشاء....
خلوا قريشاً والعزاء، وما تثير الكبرياء، تورطت في غيها تغري الدماء بالدماء،

فآثروا نهج الإخاء، أهل السماحة والوفاء.

محمد ربيبكم، رضيعكم حبيبكم.

جميعكم يعرفه، شبابكم وشيبكم.

تذكروا محمداً، وشأنه منذ بدا.

تذكروه وهو يحبو في حماكم كيف شاء.
وكلكم كنتم له إما أخاً أو والدَ.
إن تخذلوه تصبحوا معيرين أبدا.
إن الطريق الأرشدَ، إن الطريق الأرشدَ، إن الطريق الأرشدَ.
أن تنصروا محمدا, أن تنصروا محمدا, أن تنصروا محمدا.


كلا منا يحب مصر على طريقته......