الاثنين، 15 ديسمبر، 2014

قصة الحضارة 2: حضارة الشرق الادنى

ريفيو الجزء الثانى

من اين لى ان ابدأ؟؟ خلال رحلة ال500 صفحة التى قرأتها فى فترة ليست بالقصيرة رحلت مع ديورنت فى رحلة لو تعلمون عظيمة...و ها انا اعلنها ان قصة الحضارة هو افضل كتاب عن التاريخ العام لقارئ يود سبر اغوار التاريخ بشكل مسلى قد يكون غير متخصص لكنه جامع شامل
*****************
تبدأ الرحلة مع سومر ...العراق مهد الحضارة الرائع و بطرق تحمل الكثير من التسلية و العلم يروى لك الكاتب فى كبسولة تاريخ عريق امتدد على مضى قرون..لعل ما اعجبنى هو صراحة حكام سومر فى التعامل مع الحرب و هى صراحة يفتقرها حكم العصور الحديثة و عدم وجود هدف اكبر وراء الحرب اشرف كثيرا من وجود هدف مزيف

*****************
ثم ينتقل ركب الحضارة الى بلادى بلاد مصر...و لعله الجزء الوحيد الذى يبدأ فيه المؤلف بمقدمة عاطفية لحاضر بلاد فيتحول الكتاب من موسوعة تاريخية الى كتاب لسائح مندهش يروى روعة ما بقى من اثار تلك الحضارة فى اختلاف كبير لاسلوب المؤلف عادة....كمصرية سعدت بهذا لكن المقارنة بين ماضى بلدى و حاضره تضيق بصدرى طبعا

عموما يروى المؤلف فى لقطات معروفة تاريخ "ملوك" مصر بلمحات جديدة عن عوام الشعب حتى بمأكلة و مشربه...و كم سعدت بمعلومة ان المصريين هم من ابتدعوا الاضراب و الاعتصامات العمالية قبل اليسار الحديث

******************
و من ثم نرجع الى بابل و رفاهية بابل و روعة المشهد التخيلى فى ذهنى لهذا العصر الذهبى و عاداتها الاجتماعية المثيرة للعجب
******************
ثم الى اشور و هى بلد عسكرى فى المقام الاول و اخيرا و من ثم العنف الذى قد يثير اشمئزاز القارئ من المذابح للشعوب المهزومة و تمليح الارض لمنع الزراعة فى المستقبل حتى ....وكان هذا طبيعى انذاك و بشكل ما مقبول ...لكن اذا كان رفاهيه بابل سبب سقوطها فعسكرية اشور كان ايضا سبب ايضا فى سقوطها

******************
و ففى فصل خاص يفرده المؤلف عن ما اسماه "خليط امم" و يضم تاريخ الحيثين و الارمن و الكنعانيون و غيرهم ممن ظهروا فى صفحات التاريخ متألقين لفترات قصيرة لكنها مؤثرة و يفيدنا اكثر من هؤلاء اهل كنعان نظرا لان اثبات اصول هؤلاء لطالما لعب دور محورى فى قضية فلسطين
******************
و لعل الفصل الاهم على الاطلاق فى رأيى فى هذا الجزء الزاخر هو الفصل الخاص باليهود و هو شعب على صغر حجمة لكن العالم يدين لهم بكثير من قصصه و تاريخهم على صغره من اكثر ما دون ببساطة بسبب الشق الدينى و نزول كثير من الانبياء فيهم و بالطبع كتابه التوراه

و ادين بالفضل لهذا الجزء فى معرفة كثير من تفاصيل كتابة التوراه و الذى كان غائبا لى , كما انه يروى اجزاء كثيره -مصاحبا بالنقد حينا و التشكيك حينا و الموافقه حينا- من التوراه كما انه من امتع الاجزاء التى ذكر فيها المترجم ملاحظاته و يكون المترجم هنا جزء من العمل و ليس ملاحظ كباقى اجزاء العمل

بالطبع هذا هو الشق الاول من قصة اليهود و اكمالها سيكون فى الكتاب ال14 عندما نصل الى مجلدات عصر الايمان
*******************
و يختم العمل بتعليق على بلاد فارس و حضارتها و من بين كل صفات تلك الحضارة العظيمة يبزغ شقين لى شخصيا يستحقوا الدراسة اولهما معرفتى الاقرب لزرادشت و حياته و ديانته و سبب هذا الاهتمام فى العصر الحديث هو كلام نيتشة عنه و اهتمامه به فعلى الرغم من زوال تلك الديانه الا من قليل يظل كتاب هكذا تكلم زاردشت كتاب هام

و الشق الاخر هو عنف العقوبات فى تلك الحضارة التى تظهر برفاهيه احيانا...فعقاب سوء معامله الكلب هو 1400 جلدة !!! كما يدخل الكتاب موسوعتى الشخصية بصاحب اسوء طريقه قرأتها للاعدام فى تاريخ ما قرأت

*****************
و ها انا اخطو الى الكتاب الثالث من هذة الملحمة الممتعة الى الهند اذهب انا

0 التعليقات:

إرسال تعليق

حلو؟؟ وحش؟؟ طب ساكت ليه ما تقول....