الاثنين، 15 ديسمبر، 2014

و ثانينا الكومى ل خيرى شلبى

 اظل ارددها "و لكن افه الثلاثيات المقارنه"...انها المشكله المزمنه فى جميع المتتاليات الروائيه ما ان تقرأ الجزء الاول حتى تظل تقارن بيه و بينه جميع الاجزاء التاليه و عاده ما يكون الجزء الاول هو الافضل على الاطلاق

الجزء الثانى بطئ للغايه و كأنى ادفع نفسى لقراءه بينما ظللت الهث وراء احداث الجزء الاول المتتاليه...بينما الجزء الاول مكدس بالاحداث فرغ الجزء التانى منها و جاء ممطوطا بشكل يبعث على الملل و تخطى بعض الصفحات

كل نفس حشيش مر على حسن...كل قطعه افيون تذوقها...كل قعده"انس" جلسها...كل جنيه دخل جيبه و هم كثر عرفنا تفاصيلها بكل الاشكال مما دفعنى لحافه الجنون احيانا

لكنك مع كل تلك المساوئ لا تستطيع ان تغلق الكتاب و تقرر عدم انهاؤوه ...لا تستطيع ان تقرر ان تكتفى بالجزئين الاول و الثانى دون ان يدفعك التشويق الى البحث عن الجزء التالت من الحدوته لتعرف رحله صعود عائله ابو ضب 

0 التعليقات:

إرسال تعليق

حلو؟؟ وحش؟؟ طب ساكت ليه ما تقول....