الاثنين، 15 ديسمبر، 2014

قصة الحضارة 3: الهند

لا اعتقد ان هناك كتاب كتب فى تاريخ الهند اكثر الماما و شمولية اكثر من كتاب وول ديورانت ....فهو كعادته يقدم للقارئ غير المتخصص مائدة من المعلومات السهلة
****************************
لكن و يالمفأجاة لم تخصم لنجمة بسبب ما اصر المترجم"الدكتور ذكى نجيب محمود الذى احترمه كثيرا" على تسميته "بالهجوم غير المبرر على الاسلام" ...بالعكس فالحرب التى اشعلها المترجم على المؤلف على كل معلومة و كثرة تعليقاته الغاضبة افسدت على متعه الحكم الذاتى

و كونى مسلمة لا يجعلنى ابدا اتحيز للمترجم دون اعمال عقلى ....فحين يطالب المترجم المؤلف بذكر انجازات و الاعمال الاصلاحية لامراء دلهى المسلمين و منهم تيمولانك امر يدعو للضحك اكثر من اى شئ ...اى اصلاح هذا الذى نبحث عنه؟ تيمور لانك مشكوك فى اسلامه اصلا و الفقهاء من امثال ابن تيمية وصل بهم الامر للاشارة اليه بانه اخطر على الاسلام من الكفار و اليهود

و حين يذكر ديورانت احد الامراء بانه افلس المدينه و سبى الاموال فيذكره ب"اللص العظيم" فينفجر المترجم غضبا بان اصول الحرب تقضى باضعاف العدو ماديا....حسنا لم اقتنع بتلك الفكرة ابدا فدخول الاسلام فى المدن كان لنشر الدين و ليس احتلال و نهب و ان حدث ذلك فمهمة المترجم ليس الدفاع عنه بل ادانته و بيان ان نهب اموال العامة ليس من الاسلام اصلا

اتمنى ان يغلق هذا التعليق الامر
***************************
و بعيدا عن فصل الاسلام فى الهند اصلا...استمتعت بالكتاب فى فصل تناسخ الارواح و جعلى افهم قصة بوذا و كيف تطورت و كيف تحولت الى البوذية الحالية التى لا تنتمى حتى لبوذا ذاته و هو فصل جديد لتشوية المعتقدات عن الاصل الاول و ما معنى النرفانا و هكذا كان فصل ممتع جدا

و ما امتع شكوى الامير للحكيم من خوفه من عودة روحه للحياة و تكرار تناسخ الارواح

**************************
و فى الفصل الثامن عشر المسمى فردوس الالهه استمتعت بحق فى فهم اخيرا تلك الحاله المتشابكة لدين الهندوسية الذى كنت قد فشلت فى سبر اغواره نظرا لكونه خليط من كثير من المذاهب لم اكن لافهمها ابدا دون ديورانت و ترجمة الرائع دائما ذكى نجيب محمود ....حياة اسطورية لعشرات بل الوف الالهه فى حالة صاخبة لم يصل اليها جبل الاولمب ذاته

****************************
اما فى الفصل التاسع عشر الرائع يتناول المذاهب الست للفلسفة الهندية و هو فصل متخصص رائع ....لكنى -بتفاهتى الخالصة :)- ركزت على المذهب الرائع "اليوجا" فأنا كأى مواطن غير هندى اشتاق لسبر اغوار تلك الفلسفة الشرقية الراقيه الى موضة فى الغرب لبيع الكتب و الشرائط

و عموما هو فصل رائع لفهم تلك الفلسفة ربما يستطيع فصلها عن تجارية بحتة تفسد الاشياء كعادتها
****************************
و سألتنى الكثيرين عن كتاب يفسر تناسخ الارواح فكنت ارفع كتفى بكلمتى الشهيرة : ما اعرفش و الله

و اخيرا وجدت ضالتى فى الصفحات ما بين 210 : 228 فى هذا الجزء ففيه ما يكفى لفهم هذا المصطلح الغريب و تفاسيره
***************************
لم اعجب كثيرا بالفصول الثلاث المتتاليه عن الادب و العمارة و الفن فى الهند فهى اكاديمية اكثر من اللازم فى رأيى للقارئ غير المتخصص و هم الفئة المستهدفة اصلا من الكتاب
***************************
لا انكر انى خفت من خلفية ديورانت الامريكية المسيحية من ان تكسى على الاحتلال البريطانى ثوب من الطهارة او العفة ...لكنى وجدت حياد لا بأس ابدا به فبكلمات الرجل : جاء التبشير بالمسيحية بالسلام و التسامح و لكن كان الصوت منخفض لا يسمع من صوت المدافع على رؤوس الهنود تقتل ابنائهم و ان هذا التناقض بين المسحيية و المسحيين افضى الى ندرة تغلل الديانه الجديدة فى الهند

كما ان رأيه فى طاغور و غاندى رأى يحمل كثير من الود و الاحترام
**************************
و كعادته يدفعنى ديورانت الى 5 نجوم و دفعه الى الكتاب التالى فى سلسلته الطويلة

الى الصين انا قادمة

0 التعليقات:

إرسال تعليق

حلو؟؟ وحش؟؟ طب ساكت ليه ما تقول....