الجمعة، 19 ديسمبر، 2014

النسيان ل اكتو اباد

كتاب: النسيان
تأليف: اكتور اباد فاسيولينسى
ترجمها عن الاسبانية: مارك جمال
عدد الصفحات: ٢٨٣ صفحة
من اصدارات العربى للنشر و التوزيع
التقييم: ٥/٤

كيف تعلم اذا ان الكتاب قد وصل الى روحك و ليس فكرك فحسب؟ ، بالطبع ان تتعايش مع شخصياته و مشاكله ربما ان تكون تلك الشخصيات اكثر واقعية و تجسيد من السائر بجانبك فى شارع مدينتك ، بالطبع ان تفكر فيه طول يوم و تهم بالمسير لتصل له لتكمل رحلتك معه....لكن علامتى الاهم ان اتوقف قرب نهايته ، اتشاغل عنه حتى لا ينتهى سريعا...و اذا طبقنا تلك القواعد التى وضعتها للتو فيكون "النسيان" كتاب مثالى

فى ترجمة "سلسة" ل مارك جمال ، مريحة لا تشغلك بالك بالتفاصيل و لا "تتشنج" كعادة مترجمينا مع الادب اللاتينى ، يروى لنا اكتور الساحر فى لغتنا البعيدة قصة رجل اولا ، طبيب ثانيا و أب ثالثا...قصة تروى لانها تستحق و ليس  لا للانتقام كما اصر صانع غلاف النسخة العربية

الاب المتنور ، الا ادرى عموما و "ملحد على الارض" كما يدعو نفسه لانه ما ان تقلع الطائرة حتى يدعو و يرسم اشارات الصليب ،من يبكى دون مواربة كشخصيات هومروس...من لم يجثو سوى امام وروده و لم يلوث يديه سوى بتراب حديقته ...الاب الذى كره الطب المباشر و التقيح و الدماء و الالم و عشق حياة ابسط بمياة نظيفة و صرف صحى ليخلق بيئة مثالية اشبه باليوتوبيا الخالية من المرض و المعاناة ، حلم يبدو بسيط و مشروع فى  عالم ليس بسيطا  لا يرحب بالمطالبة بالحقوق

ترى فى علاقة اكتور طفلا بوالده اشبه ما يكون بعلاقة اكتوس من "ان تقتل طائر محاكى" بابناءه ، ندية ساحرة و مساواة خلابة و اسلوب متطور للتربية على اساس الصداقة ليس اكتر ...كما شبهها المؤلف و كأنها الصورة المعاكسة تماما ل "رسائل الى والدى" ل كافكا

سيرة ذاتية يتصورها القارئ رواية من شاعرية الاسلوب المستخدم بعيد عن تجمد و رسمية الجمل فى السير التقليدية ، و ربما من سبر اغوار النفس للراوى و لغيره ، ربما لان احداثها تصلح لعمل روائى بالفعل و ربما ببساطة لان غلافها لم يخبرنا قط بانها كذلك

من الصعب و ربما التحدى ان تكتب ريفيو/مراجعة/مقال عن كتاب دون عن"ماريو بارجاس يوسا" ربما احذق من كتب فى هذا الاتجاة عالميا و "علاء الديب" رائد الكتابة عن الكتب فى مصر ....لكن اكتور استطاع ان يخلب لب من يقرأ له اى كان المتسوى

دينا نبيل
١٢ ديسمبر ٢٠١٤

0 التعليقات:

إرسال تعليق

حلو؟؟ وحش؟؟ طب ساكت ليه ما تقول....