الاثنين، 15 ديسمبر، 2014

جنة و نار ل يحيى خلف

لا ادرى ما حب كتاب فلسطين ان يحولوا اسطورة فلسطين الى فيلم هندى؟!!..تماما كما فعل غسان كنفاني فى رواية عائد إلى حيفا حين صاغ قصة تشتت اسرة بتقاصيل الافلام العربى

و تماما كذلك فعل يحيى يخلف فى "جنة و نار" مع شخصية بدرية ونجيب و البحث عن اسرة قديمة و الدليل الوحيد منديل مطرز ..بعرض تفاصيل حياة فلسطين و الجغرافية البديعة من خلال قصة اراها ضعيفة فى مجملها العام ....و ممله فى كثير من الاجزاء

استخدمت كل وسائلى فى القراءة السريعة للانتهاء من ال400 صفحة فى يومين باى ثمن ليس من دافع انها متعه و تجرى صفحاتها بسرعه...بل لانها بطيئة كثيرة التفاصيل تدفعك لتخطى بعض الجمل الانشائية بل و المقاطع احيانا من ذلك النوع من الاطناب

خاب ظنى ولو قليلا...الكتاب ذو طباعه رائعة و غلاف انيق و رسالة جيدة لكن التطبيق ضيق خلقى 

0 التعليقات:

إرسال تعليق

حلو؟؟ وحش؟؟ طب ساكت ليه ما تقول....