الخميس، 27 فبراير، 2014

فالش الوداع ل ميلان كونديرا

نصائح لقراءة مميزة اكثر من تجربتى الشخصية
اولا: ان كنت ستقرأ نسخة دار الهلال فلا تقرأ الصفحة الاخيرة التى تروى سيرة المؤلف وملخص للعمل لان هناك محرر "سامحه الله على فعلته" قد فضح لغز العمل و حرقه للقارئ بشكل مستفز

ثانيا: تحمل الصفحات الاولى لانها ببساطة فيلم امريكى سئ , مجرد عازف متزوج يقيم علاقة مؤقتة ينتج عنه حمل من امرأة غريبه و فقط....ما بعد الصفحة 57 تتحول لرواية رائعة واقعية حتى النخاغ..تذكر الرقم 57
******************** 
دعنى اذا اركز تقييمى على ما بعد الرقم 57 الذى تتحول عنده الرواية من دراما سيئة الى جهاز اشعة اكس يكشف ما بداخل الانسان من شعور و افكار و احلام و تفاصيل صغيرة تصنع الفارق كله
تداخل الشخصيات و عملية من التباديل و التوافيق تجتاح الطبقة العليا من النفس الى ما هو اعمق و تعليقات ذكية من المؤلف يثبت لك انه روائى مختلف
تقييم:3.5 من 5

0 التعليقات:

إرسال تعليق

حلو؟؟ وحش؟؟ طب ساكت ليه ما تقول....