الخميس، 27 فبراير، 2014

قهوة باليورانيوم ل خالد توفيق

بص يا ابنى و يا بنتى لا فى قهوة و لا فى يورانيوم و لا حتى فى مقال بالاسم ده...فيريح دماغك من الاخر 
************ 
و اخير يطرح السؤال نفسه
لماذا يصر دكتور أحمد خالد توفيق على كتابة هذا النوع من الكتب؟؟...مجموعة مكررة من المقالات التى اما اننا قرأناها بالفعل فى بص و طل و خلافة او لم نقرأها لكن شعور التكرار فيها واضح للعين...فبمجرد ان تقرأ السطور ال3 الاولى تدرك ما سيقوله خالد توفيق فى باقى المقال
اتذكر قول صديقة قارئة هنا على الجودريدز هى صديقتى مشيرة فهى تردد و تلك هى كلماتها 
نفسي لما يكون الكتاب تجميع مقالات...يتكتب كده على الغلاف...غير كده..يبقى كذب وغش وتدليس من الكاتب ودار النشر
كان ذلك تعليق على كتاب 28 حرف لاحمد حلمى....ها انا استعير كلمات مشيرة....بصراحة ده نصب...الكتاب من غلافه او تقديم الكاتب على غلافه يشير ان المقالات مكررة تم نشرها من قبل...حسنا لم ادفع نقود اطالب بردها لكن من يعوضنى عن وقتى الضائع؟
لا تفهمنى بشكل خاطئ بان المقالات سيئة ..بالعكس فهى متوسطة لكنها ببساطة بجودة نكتة رائعة قديمة 
********************* 
لكن السؤال الاهم هو التالى
لماذا اصر انا -ك دينا- على قراءة كتب دكتور خالد المجمعة مرة تلو الاخرى و توقع نتائج مختلفة مع ان اينشاتين نفسه يشير ان ذلك غباء مطلق؟ 
********************* 
نصيحة نهائية
اذا كنت قرأت : دماغى كدة...فقاقيع...زغازيغ...شاى بالنعناع
فلن تجد فى قهوة باليورانيوم ما هو اكثر

0 التعليقات:

إرسال تعليق

حلو؟؟ وحش؟؟ طب ساكت ليه ما تقول....