السبت، 1 فبراير، 2014

حوليات216:قلب الليل

قلب الليل ل نجيب محفوظ
قلب الليل


يصعب نجيب محفوظ الكتابة جدا على اللاحقين , اذا كنت مؤلف جديد فى نيتك لاضافه عمل اخر الى المكتبة العربية فانت لا تنافس فقط ابناء جيلك بل تنافس كل كتاب طبع يوما بحروف الضاد , تنافس الجميع على وقت القارئ و خياله , و وسط هؤلاء جميعا يقف نجيب محفوظ متحديا الجميع

فى عمل درامى يزيد بضع صفحات عن المئة يقدم محفوظ للقارئ -فى تكدس يستحق الدراسة- جرعه دسمه من الفن و الادب و الفلسفة فى قالب واحد , مع محفوظ يصعب جدا ان تأخد الجمل دون ان تضيف لها الرمزية المطلوبة

يخبرك عن قصه تبدو فى غاية البساطة عن الحفيد الذى هرب من جده بحثا عن الحرية و ان شابها الشقاء , فى رحلة مع زوجة جسدية بحته ثم زوجة فكرية بحته و من ثم الى الضياع و تمنى العوده الى راحة الجد التى فقدت الى الابد



هل قابلت بعد القارئ الذى لم يضيف للقصة ابعاد اكبر؟ و لم يرى فى ما وراء جعفر و ما وراء الراوى ...يستخدم نجيب القدر الموزون بالجرام من الرمزية فلا افراط ولا تفريط , رمزية تنجيه من الرقابة و من لسان من لا يقدرون الفن , و تصل بالمعنى كاملا للمتلقى بعد ان يعمل عقله و لو قليلا

و مع نوع من الاقتباسات ك: انى عاجز عن الكفر بالله , لقد دفنت أكثر من شخص عاشوا في جسدي متتابعين ولم يبقي مني سوي هذه الخرابة , انك شيطان فى تكييفك مع العربدة ملاك فى تكييفك مع الاستقامة

لا تملك سوى ان تعتبر العمل عبقرى على قصر طوله ...و تذكر محفوظ ينافسك

0 التعليقات:

إرسال تعليق

حلو؟؟ وحش؟؟ طب ساكت ليه ما تقول....