الجمعة، 28 فبراير، 2014

تراب الالماس

تراب الالماس ل احمد مراد
تراب الماس by أحمد مراد

واااو 400 صفحه فى 6 ساعات .....هى بالتاكيد روايه اخاذه تجبرك على ان تلهث ورائها او ما احب ان اسميه
self-turner book

صعب انك تصدق ان الروايه دى كاتبها شاب صغير ملوش خبره فى الادب ....فيها اهتمام بتفاصيل يوحى بكاتب اكبر و اعمق من كده...من ضمنهم مثلا الفصول الثلاثه الاولى اى تمهيد القصه كانوا ممتازيين خاصه الفصل الاول و التانى تمهيد رائع تحس انه شغل يدوى معمول بدقه و اهتمام بالتفاصيل ...المدخل نفسه يستحق رفع قبعه لان القصص البوليسيه تغرى كاتبها بالعمليه الزياده و عاده ما تقتل الشق الادبى فى الكاتب

لعلى اعيب على الكاتب الشق الانثوى فى الروايه فالادوار النسائيه كانت بشكل عام سلبيه او غير مؤثره ما بين الزوجه من الطبقه المتوسطه المترهله و الزوجه من اللوترى السلبيه و الصحفيه الضائعه ما بين الحريه و ازدواجيه و الرابعه القواده لم اجد "بطله" حقيقه او شخصيه رئيسيه بمعنى الكلمه

لكن القصه بشكل عام تدفعك دفع الى انهائها باى ثمن...تزودك بالمفأجات اللازمه لاجبارك على انهائها بمعدل ثابت على فترات متوسطه بينما يستغل هذا الجذب فى عرض القضايا التى يود لو كتبها الكاتب فى مقالات طويله ربما تدفع قارئها الى الانتحار بعد قراءته لكميه سواد و اكتئاب و فساد ربما لا يتحملها جهازه العصبى



احمد مراد قدر يعمل نوع من الروايات تحمل ماركه احمد مراد لا تخطأها العين...ربما كانت عنيفه احيانا او تحوى الفاظ بذيئه احيانا لانى اميل الى الاعتقاد بانها مقبوله فلم اعد احتمل ان يصر كتابنا على الحوار بالفصحى على لسان العامه و تجار المخدرات الواقع هو الواقع و ان كان مرير

بالتاكيد روايه سينمائيه اتمنى ان اراها على الشاشه الكبيره...مش مسلسل عشان المط..لو اتعملت فيلم هيبقى تحفه

اكثر من مجرد قصه بوليسيه....انها تراب الالماس

0 التعليقات:

إرسال تعليق

حلو؟؟ وحش؟؟ طب ساكت ليه ما تقول....