الجمعة، 10 أكتوبر، 2014

انقطاعات الموت ل سارامجو

رواية: انقطاعات الموت
المؤلف: جوزية سارامجو
عدد الصفحات: 212 صفحة
ترجمة: صالح علمانى
اصدار من سلسلة الجوائر
التقييم:5/4

لم يكن يكتب سارامجو للعامة ، بل تشعر طوال تصفحك لرواياته الواحدة تلو الاخرى انه كان يكتب لمتابعى و عشاق بل و "زبائن" سارامجو المعتادين ...فتصفح نهيك عن انهاء رواية واحدة لسارامجو تحتاج لجهد و ادارة و تحمل لنزوات مؤلف عبقرى و تقلباته السريعة التى عشقها "زبائنه" بينما يستوحشها الوافد الجديد على ادب البرتغالى المعجزة

اسلوب سارامجو المعقد و المتعب للقارئ و المترجم على السواء على هيئة جمل طويلة تفصلها فقط نقطة فتتداخل جمل الشخصيات اللهم من تكبير الحرف الاول من الجملة،  هو من يأسرك و يجعلك من رواده...تدخل منه بتعليق ساخر او توضيح او ببساطة ابداء رأى فى الموقف هو ما يجعل سارامجو جزء من العمل و ليس محرك دمى للشخصيات

يلقى لك بمفاجأة فى السطر الاول و يحملك فى رحلته الغريبة للبحث عن مشكلته التى اخترعها هو ، "فى اليوم التالى لم يمت احد" احد اروع جمل الاستهلال الادبية التى قد تقابلها يوما فسارمجو لا يعبأ كثير بالمقدمات ولا بالتهيؤ للقارئ بل يلقى به وسط دوامه عالم مصنوع بحرفية و دقة و يحمل همومه و مشاكله الخاصة التى لا يبقى القارئ طويلا محايد تجاهه بل يبدأ هو الاخر فة البحث عن مخرج للازمة الجديدة التى صنعتها افكار البرتغالى المجنون

ربما فى غيابه تدرك كم هو "اساسى" هذا الموت فى حياة البشر من و يا السخرية لن يستطيعوا الحياة دون الموت ...ربما هو مثال اخر عن ان امنيات البشر لا تدل الا على طريق التعاسة مهما بدا الامر متفائل

و كما ان البداية سريعة و صادمة لم تكن النهاية اقل منها فى المستوى ، مزيج من الشاعرية و الفلسفة و العبث كانت الخاتمة التى اهدها سارامجو لمتابعه

لكنها التفاصيل الصغيرة التى تصنع اعمال عظيمة : وصف تلك الفراشة التى تحمل على ظهرها جمجمة بشرية , لمعان و بريق اللون البنفسجى لخطابات الموت , حبات العرق المتكونة على جبين مدير التليفزيون
****************
و تبقى "مأساة" الغلاف فى الطباعة المصرية ..فينما تنوعت الاغلفة لترجمة الرواية فى اللغات المختلفة بين استخدام لصورة "الموت الانثوى" و بين التلاعب بصور الفراشة ذات الجمجمة و الجوابات القرمزية ,  جاءت ترجمة صالح علمانى العربية التى تستحق افضل بكثير مما حصلت عليه بغلاف ممل و باهت كعادة مراكز الترجمة المصرية

دينا نبيل
16-9-2014

0 التعليقات:

إرسال تعليق

حلو؟؟ وحش؟؟ طب ساكت ليه ما تقول....