الثلاثاء، 7 سبتمبر، 2010

!O Captain


أيها القائد ، أى قائدى

ها قد انتهت رحلتنا المخيفة

لقد تفادت االسفينة كل الصخور

و ها قد حزنا ما كنا ننشد من هدف

لقد دنا المرفق

و أسمع الأجراس تدق

و الناس في فرح طاغ ٍ

و أعينهم ترقب قاع السفينة

تشق العباب في ثبات

إذ السفينة جهماء حزينة

و لكن

أواه يا قلبي ، يا قلبي ، يا قلبي

أواه لك أيتها الدماء المراقة

حين يرقد قائدي على سطح السفينة

جثة باردة حزينة
*****

أيها القائد ، أى قائدي

قم و انهض كي تسمع رنين الاجراس

قم

فالراية قد ارتفعت من أجلك

و أبواق النصر تصدح لك

و لك كل هذه الأكاليل و الأزاهير

و لك ازدحمت الشواطيء بالناس

و هم ينادون

الجماهير المتماوجة

ووجوهها تنشد مرآك

آه أيها القائد ، يا أبتي العزيز

هذي ذراعي توسد رأسك

ما هو إلا حلم يتري على سطح السفينة

فقد سقطت جثة باردة ميتة

قائدي لا يرد

شفتاه شاحبتان ساكنتان

أبي لا يشعر بذراعي

فليس فيه نبض و لا حياة

و ها قد رست السفينة سالمة

و قد أنجزت مهمتها

وصلت السفينة المنتصرة من رحلتها المرعبة

وعلى متنها هدفها المنشود

فلتمرحي يا شطآن

و لتصدحي يا أجراس

أما انا فسوف اسير على سطح السفينة

بخطوات حزينة

حيث يرقد قائدي

جثة باردة ميتة
 
قصيده !O Captain
من ديوان أوراق العشب
تأليف: والت ويتمان 
رائداً الشعر الأمريكي
( 1819 - 1892) 
ترجمة: د. ماهر البطوطي

0 التعليقات:

إرسال تعليق

حلو؟؟ وحش؟؟ طب ساكت ليه ما تقول....