الأحد، 15 نوفمبر، 2015

الدون الهادئ ج٤ تأليف: ميخائيل شولوخوف

اسم الرواية: الدون الهادئ ج٤
تأليف: ميخائيل شولوخوف
ترجمة: علي الشوك ، امجد حسين ، غانم حمدون
عدد الصفحات: ٦٦٣ صفحة
اصدارات دار المدى

اذا كانت صفة المجلد الاول هى البراءة و الامل و الايمان في مجد الحرب ، و المجلد الثانى هى حالة التخبط في جدوى الحرب ، و المجلد الثالث عن الانتقال الصعب لمراحل ما بعد الحرب عندما تتحول العسكرية الى مدنية مؤلمة ... فالمجلد الرابع من ملحمة الدون الطويلة البعيدة حتما عن الهدوء هى الخسارة الفادحة في اسمى معانيها

يستطيع هنا شولوخوف بكل ادوات الكاتب ان يصل بالشخصيات و النقاد و القراء الى مرحلة الخسارة التامة الكاسحة دون الوقوع في دومات الحزن حتى ، الخسارة هنا تقع علي رؤوس و اجساد متعبة مرهقة طويلا فلم يبقي في العيون دموع تراق من الاصل خاصة ان هناك دائما شبح ينتظر على الزاوية لخسارة افدح

اما كيف فعلها شولوخوف فهو ما يمنحه احترام الناقد و جائزة النوبل ربما ، كيف اوصلنا لان تكون الخسارة الضخمة باردة بسيطة عندما نفقد شخصية تلو الاخرى و كيف يعلمنا علي مهل ان المرء قد يموت بشتى انواع الطرق في الحرب التى تندلع دائما اسهل من احلال السلام

اتكون الحرب حدث طارئ علي البشرية فعلا؟ ام ان الاصل هو الحرب و يكون السلام هو فقط مراحل طويلة من الصمت استعدادا للعراك ، مرحلة نكدس فيها اسلحتنا في انتظار اشارة لنبيد بعضنا بشكل اقوى و كفاءة اتم تلك المرة

نلوم الحرب علي كل الاسي و نستعجل السلام بكل الحلم لكن عندما يأتى حلمنا القديم نكتشف ان اليد التى حصدت الارواح لن تتمكن الان من جمع القمح ، نفترض بطفولتنا البسيطة الخرقاء ان بمجرد العودة الى الديار و استبدال المعطف العسكرى الثقيل بلباس الفلاحة فان كل شئ سيغدو علي ما يرام ، فلن يفوه احد بكلمة عما فعلناه او فعل بنا و سينزل ستار ثقيل علي الماضى المتعب بكل ما فيه ، سيسوى كل شئ من تلقاء ذاته لكن الواقع كالعادته معنا لا يسير الى تلك الدرجة من اليسر فنتعلم -بالطريقة الصعبة- ان نبتلع الخسارة ذات الطعم المر في صمت و قبول

تتابع الانحدار المؤلم في مجرى الاحداث و حتى حال ابطالها ، و يضغط شولوخوف بكل ما يملكه لبيان ذلك

و قارئ الصفحات الاولى من المجلد الاول يشعر ان وصوله للصفحة الاخيرة من المجلد الرابع حلم صعب بعيد المنال ، لكت قارئ الجزء الاخير التعيس ذلك حين يتذكر رحلته الطويلة مع الدون و كل التقلبات بين الحزن و الفرح و الرثاء و الامل المسحوق يمدح شولوخوف كثيرا و يسب الحرب و ما تفعله بنا اكثر

لكنها رغم كل شئ ملحمة تستحق القراءة و الانخراط الطويل العميق في مصير ال ميليخوف الطويل في رحلة الدون البعيدة تماما عن الهدوء

دينا نبيل
اكتوبر ٢٠١٥

0 التعليقات:

إرسال تعليق

حلو؟؟ وحش؟؟ طب ساكت ليه ما تقول....