الجمعة، 6 مارس، 2015

فى طريق الاذى ل يسرى فودة

اسم الكتاب: فى طريق الاذى
تأليف: يسرى فودة
عدد الصفحات: ٢٢٨ صفحة
اصدارات دار الشروق
التقييم: ٥/٢

من الوهلة الاولى مع كتاب يسرى فودة الجديد قفز لذهنى سؤالين الاول شكلى بحت و الاخر فى صلب الموضوع...فاما الاول فلماذا حظى هذا الغلاف بتلك الصورة المريعة برضا مؤلف الكتاب المجتهد و مصمم الغلاف الشهير و دار النشر الناجحة؟....و الاخر لماذا الان؟

الكتاب مقسم الى قسمين مفصلين الاول عن رحلة يسرى فودة فى اوكار القاعدة ٢٠٠٣ و تصويره للقاءات مع قيادتها ، و الاخر فى محاولته لدخول مناطق العراق و سوريا ابان ٢٠٠٦...و كما ترى فالاحداث الاول كان من ١٢ عام و الاخر الاكثر حداثة كان من ٩ اعوام كاملة...فلماذا الان؟

١٢ عام تنهى الشغف مهما كان ضخامة الحدث...الحديث عن القاعدة و جولاتها فى بلاد الافغان و باكستان  اصبحت مستهلكا بالتأكيد ، بعيد عن ردار القارئ بعد ظهور ال"موضة" الاحداث...نعم ربط القاعدة و داعش قياديا و تنظيميا شئ معروف لكن يخبو الاهتمام بقصص "مجاهدين" بلاد اسيا الوسطى وسط فوضى الشرق الاوسط الحالية

قصة يسرى فودة التى تبدو باهتة الان كانت ستكون محط الاهتمام من العالم كله اذا نشرت قبل عقد من الان..قصة الصحفى الوحيد فى العالم الذى حظى بمقابلة قيادات القاعدة قبل القبض عليهم و وسط اوكارهم و بشروطهم الخاصة فى الوقت الذى كانت مخابرات العالم كله تدور حول نفسها بحثا عنهم

لكن غصة الحديث بلسان الجزيرة مازال فى الحلق...اختيار القاعدة لصحفيين الجزيرة خاصة دون غيرهم ، تبرئة يسرى فودة و الجزيرة فى بيان رسمى من القاعدة من "شبهة" تورطهم فى القبض على قياداتها ، بل و معضلة ارتباط الصحافة بالارهابيين من اصله  و تسخير الفضائيات  و خلافه لهم....

الاسم منبر للرأى الاخر و اعرف عدوك ....و الفعل رغبه فى زيادة الاعلانات و نسب المشاهدة...و النتيجة تكوين منبر واسع الانتشار للارهاب و التطرف ...هذا  رأيى باختصار

تبقى طريقة السرد بصيغة الحاضر تفسد الامر...نهايات تشويق "مبتذلة" للفصول...اصرار على صيغة روائية، مصحوب شرح قصير "جدا" لملابسات التاريخية و كأن الكتاب موجه للترجمة فى الاصل ....غير الوقوع -كثيرا- فى خطيئة التمركز حول الذات و استغلال الكتاب للرد على الصحفيين الاخريين و كل من انتقد "الخبطة الصحفية" انذاك
*************
اما الشق الأخر من الكتاب هو رحلة فودة الى سوريا-العراق لتلبية دعوة تصوير لخطط "الجيش الاسلامى فى العراق" العسكرية و اصطحاب فودة شخصيا لتنفيذ تلك العملية

فصل يحتوى على كثير من التفاصيل المثيرة المملة فى نفس الوقت و محاولة من يسرى ل"تحليل" اسباب الارهاب جاءت مقتضبة و متسرعة فى عمومها

و ب"موضة" داعش يجد يسرى فودة ملجأ لتسويق قصصه القديمة عن القاعدة و الدولة الاسلامية فى العراق على طريقة اعادة التدوير....

للتحميل
http://books.ibtesama.com/dldvhb62114.pdf.html
دينا نبيل
٢ مارس ٢٠١٥

0 التعليقات:

إرسال تعليق

حلو؟؟ وحش؟؟ طب ساكت ليه ما تقول....