الأربعاء، 14 مارس، 2012

أن ترحل الطاهر بن جلون





 اه يا بلدى,يا ارادتى المحبطه,و رغبتى الخائبه و اولى حسراتى....هكذا يخاطب عازل بطل الروايه وطنه فى رساله الى بلده  المغرب يخبره فيها عن كل ما يعانيه و ذلك قبيل رحلته الى اسبانيا او لنقل الى المجهول


عبر احد ادبائنا العظام ذات مره ان ادبنا العربى لا يحوى الحياه او الواقعيه الكافيه لانها جميعا الا نادرا تتجنب الحديث عن المحرمات الثلاثه:الدين و الجنس و السياسه ....فاذا اقتنعت بهذا الجمله فروايه ان ترحل هى روايه واقعيه بدرجه كبيره جدا فتقريبا الروايه لا تتدوال سوى تلك المحاذير الثلاثه






اما الدين فيحتل نسبه غير قليله من الروايه بدايه من ميكال المسيحى و تحولاته و ارائه الغريبه ...مرورا بتاريخ الجماعات الاسلاميه و استغلالها ليأس البشر فى الدنيا و طمعهم فى جنه الاخره...نهايه بعلاقه عازل و اخته المتردده بالدين مقارنه بموقف الام الكلاسيكى كعاده كتابنا العرب


فاما السياسه فلعها الموضوع الرئيسى لمجرى الاحداث و حين اقول السياسه فانا لا اعبر عن حياه الساسه بملوكهم و تغيير الحكومات بل السياسه الحياتيه لبشر كرهوا بلدهم و كرهوا انفسهم....فحين يمشى عازل فالاسواق يرى ابناء بلده كما قالت الاغنيه"فى الشوارع ليه بنسأل ميت سؤال,و الطريق نمشيه و تانى بنرجعه,كل حاجه فوق حدود الاحتمال,كل واحد جرحه بيوجعه"


و الجنس فهو الموضوع الذى يأخد حيز فى تلك الروايه اكتر من النصف...ترى الجنس بجميع انواعه السويه منها و غير السوى...احيانا ضقت ذرعا بكل هذه الاباحيه بل و تقززت افراط التفاصيل و خاصه ان للجنس غير السوى هنا اهميه عظيمه بل هى اساس الروايه ككل


فالنهايه فانا ارشحها للقراءه بتحذيرين اثنين: الاول ان تدرك مدى كأبتها و الثانى ان تدرك ان محتواها كثيرا ما يكون +18 سنه 


ملحوظه: الروايه متوفره اليكترونيا

1 التعليقات:

Entrümpelung يقول...

اووووه

إرسال تعليق

حلو؟؟ وحش؟؟ طب ساكت ليه ما تقول....