الجمعة، 9 مارس، 2012

ست الحاجه مصر..بلال فضل



 يبدأ الكتاب بتساؤل ضمنى و ان كان غير صريح: هل قامت فى هذا البلد العتيق ثوره ام لا؟؟؟...اذا كانت الاجابه نعم فالكتاب لا يساوى الورق و الحبر فالكلام هنا مكرر و معاد و اذا كانت الاجابه لا فالكتاب يساوى وزنه ذهب



تجد نفسك بعد انتهائك من الكتاب تتقين ان الاجابه بالتاكيد لا ...فالهم هو الهم و الحزن (بفتح الحاء)هو الحزن و القذاره هى القذاره ....و برضه يسقط يسقط حكم العسكر


لعل الكتاب يستحق 3 نجوم لكنه استحق النجمه الرابعه بسبب تلك المقاله الاولى عن والده بلال فضل التى عشت معها ايامها و لمست تلك القصه الدافئه و الرقيقه وتر من نفسى و هى موهبه تضاق لبلال بجانب السخريه و الضحك الذى كالبكاء..القصه تلك وحدها تستحق 10 نجوم و ليس 5


الكتاب فالعموم كتاب كلاسيكى لبلال فضل بنفس المراره و الضحك حتى الركب


هو ينتقد الحاضر بانتقاد الماضى


ينتقد حكم العسكر بانتقاد حكم مبارك


اعترف بمهاره التقديم الذى جعل كتاب يتضمن مقالات قديمه عن نظام سقط يتصدر المبيعات


يسقط يسقط 
يسقط يسقط
يسقط يسقط
يسقط يسقط
حكم العسكر


هكذا كان امضاء بلال فضل على الاهداء و هكذا هتفت فى كل الم لم يتغير...و كل هم لم يتبدل....و كل حق ضاع و يضيع

1 التعليقات:

Privatumzug Wien يقول...

اسم الكتاب تظهر فيه الروح المصرية.. بس مع الاسف
بلال فضل .. صدمتى فيه لا توصف ..

إرسال تعليق

حلو؟؟ وحش؟؟ طب ساكت ليه ما تقول....