الجمعة، 18 أكتوبر، 2013

حوليات109: الفتنة الكبرى 1 طه حسين

الفتنة الكبرى الجزء الاول: عثمان
المؤلف طه حسين
232 صفحة
الفتنة الكبرى- عثمان #1

قال قائل يوما: ان المؤمن لا يمكن ان يكون باحث...و ان الباحث لا يمكن ان يكون مؤمن, فالايمان الراسخ و البحث دون تحييز على طرفى النقيض

لكن ها هو طه حسين يصنع شبه معجزة و يناقش التاريخ الاسلامى "شديد الحساسية" بقلب المؤمن و روح الباحث معا فينجز لنا كتاب يستحق الاطلاع و الوقت و التركيز

حين تتناول قضية شائكة فى التاريخ العربى و الاسلامى كقضية "عثمان" و خلافته و ما تلاها من ثورة ادت الى مقتله فانك عاده ما تتحيز الى مدرسة من اثنين : فاما مدرسة اهل العادة و تجد نفسك قد قدست كل الصحابة و لكنك تصطدم بتلك الحقيقة الراسخة بين هناك فتنه قامت بالفعل بين هؤلاء...او تتخذ مدرسة المستشرق الذى يتحرر من اعباء الايمان و الاحترام الدينى فيناقش و يناظر و يصدر الاحكام

لكن مع طه حسين تتطبخ مدرسة ثالثة: هى المؤمن المفكر ...الذى يناقش و يحلل و يتحول ل ديكارت جديد يشك اولا ثم يقتنع و لكنك تحمل فى نفس الوقت قلب المؤمن الذى "يعذر" هؤلاء و يبرر لهم من خلفية احترام و ود

فاذا فعل ما فعل غير عثمان ما تهاون معه طه حسين ابدا...لكنه بن عفان فى القلب و الوجدان المسلم فتجد ذاتك -وربما خروجا قليلا عن قواعد الحيادية- تبحث له الاعذار و تقدم حسن النيه و تتحلى بجميل الظن

و تجد طه حسين يخبرك الا تشدد فى الحكم او تقف منهم موقف القاضى فى ضوء ما فعلته الحضارات الاخرى و ضوء مقتضيات عصر كانت السياسه فيها و علومها طفل يحبو



*********************
مقدمة طويلة بعض الشئ يحدثك فيها عن شخصيات و اماكن و يهيئ لك مسرح الاحداث تمهيدا لجعلك تشاهد ما حدث عن علم و تقدير لظروف العصر و الاشخاص

عموما...ستكتمل القصة بالجزء الثانى "على و بنوه" و اعتقد انه الجزء الاهم

0 التعليقات:

إرسال تعليق

حلو؟؟ وحش؟؟ طب ساكت ليه ما تقول....