الجمعة، 3 أغسطس، 2012

و لكن ها هو الواقع يثبت العكس

صوره من احداث مجلس الوزراء


ترانى لست مهتمه بخبر بقاء طنطاوى و الجنزورى على قلوبنا للابد .....هل كنت تتوقع الشجاعه من "صاحب صاحب مشروع النهضه"؟؟...هل كنت اتوقعها ممن باعونا بدلا من المره 1000؟؟....هل تخيلت اننا قمنا بثوره لا قدر الله؟؟....هل تصورت ان دم علاء عبد الهادى و الشيخ عماد و سحل البنات امام مجلس الوزراء اعتراضا على الجنزورى شئ ذو قيمه؟؟؟.....هل شعرت و لو للحظه اننا مواطنين نستحق معامله افضل من العبيد؟؟؟


ربما كنت قاصره الذهن حين تخيلت ذلك....و لكن ها هو الواقع يثبت العكس


مقالات ذات صله:
مش عايزه اقرا تانى


علاء مات!!!


علاء كمان و كمان!!

0 التعليقات:

إرسال تعليق

حلو؟؟ وحش؟؟ طب ساكت ليه ما تقول....