الأحد، 19 أغسطس، 2012

الاساسيات!!!!!!!!!!!!!!!!

مصيبه لما ترجع تشرح اساسيات...مصيبه لما تدخل حوار طويل عريض مطالبا بعرض كل معلوماتك الطبيه لان الشخص اللى قدامك مقتنع بختان البنات و سايبك انت تهاتى و تحكى و تراضى فيه و تقنعه...شاب فى القرن الواحد و العشرين مقتنع ان الختان واجب شرعى  لا و بيفتى فى الطب كمان... و تفضل تقنعه مش عشانه هو شخصيا يتحرق بس املا فى انقاذ طفله قريبه او ابنه او اخت لهذا الكائن


مصيبه لما ترجع تشرح ان كلام مصطفى محمود فى "حوار مع صديقى الملحد" بان ربنا اباح ضرب الزوجات لعلاج المازوخيه و الساديزم و ان ده احدث طرق العلاج فى الطب الحديث و ان الاسلام سبق العلماء فى هذا الاكتشاف.. غلط؟!!! و تبقى مطالب بالاستشهاد بكل ما درست او قرأت فى علم النفس...فقط لتقنع ذلك الشخص بان مصطفى محمود جانبه الصواب عادى يعنى...و ان مفيش حاجه فى طب محترم بتقول نشفى المريض من عقده نفسيه باننا نضربه الا فى الافلام زى محمد هنيدى....

و ان الامر اكيد لسبب اخر غير ده...مش عشان تقنعه...هو شخصيا يستحق النوع ده من العلاج....بل لانقاذ سيده ربما طبق عليها ذلك باسم الدين و مصطفى محمود الذى لا يخطئ....مصطفى محمود كاتب عبقرى بس بشر برضه


انا بقى عايزه اقرا فى انهى مجلد من مجلدات علم النفس ذكر بان الضرب علاج للماسوشيه او كما يطلقوا عليها المازوخيه ففى تلك الحاله بذات يستمتع المريض (الذى قد يكون ذكر بالمناسبه فالمرض ليس حكرا على النساء)بالضرب و الاهانه و التعذيب فهل يكون العلاج النفسى هو مزيد من الاهانه و الضرب؟؟!!!...و لو كان هذا هو السبب فى نزول الايه فلماذا لم يبيح الله للمرأه بفعل المثل لزوجها المريض بنفس المرض؟؟!!...ببساطه لانه بالتاكيد ذلك ليس صحيحا ...فانا اقبل كمسلمه ان الله اعطى ميزه اضافيه للذكر علىّ لكونه يتولى القياده بعنصر التأديب حتى لا يغرق البيت لكنى لا اقبل ابدا ان يقولب مصطفى محمود ذلك انه يشفينى من امراضى النفسيه 


0 التعليقات:

إرسال تعليق

حلو؟؟ وحش؟؟ طب ساكت ليه ما تقول....