الثلاثاء، 13 ديسمبر، 2011

حلمك يا شيخه دينا

خير الله ما اجعله خير ....رأيت فيما يرى النائم ما سأتلوه عليكم من غرائب الافعال و عجائب الاقوال فى مصر المحروسه و بطاطسها المهروسه -معلش عشان الوزن يظبط-....الحلم اللى هاحكى لكم ده حلم حقيقى حصل فعلا حبيت انقله لكم -او بالاصح ما اذكره منه-دون ان اضيف او احذف منه لعلى حين ادونه افهم ما اراد عقلى الباطل اخبارى.....








انا فى جلسه اصدقاء نتكلم و نتحدث مع قلقى الدائم مع الساعه فحين انظر اليه تشير الى الثامنه و النصف و سؤالى دائما هى الساعه 8  و نص بالليل ولا بالنهار....اقلق و اترك الجلسه لاخرج الى الشارع فمعاد الكليه قرب خاصه لو كانت الساعه 8 و نص بالنهار....اخرج فاجد نفسى فى شوارع القاهره فجرا فاقرر ان انتظر طلوع الشمس بالقرب من عائله جالسه لاذهب للكليه....


بينما انا جالسه فجرا فى انتظار طلوع الشمس...اجد عصام شرف يقوم بزياره تفقديه فى المكان و يدخل محنيا الكتفين مبتسم ابتسامته الخافته البلهاء و ببدلته الواسعه و حوله نفر قليل من الحرس ....نفاجأ بقدوم رئيس الوزراء مع علمنا انه قد انهى عمله و جاءت وزاره اخرى الا اننا نعامله كرئيس وزراء ...يشكو له الحاضرون غيرى عن همومهم فى عدم الترقيه و شكوى الاسعار و لا يجدون فى المقابل سوى ايماءه من عصام شرف و كأنه بيقول انا عارف بس مقدرش اعمل حاجه.....


يغضب الناس و لكن بيحاولوا ما يضربوش احتراما له و خوفا من الحرس....يطلب عصام شرف ان يشرب فترمى ربه منزل زجاجه مياه من البلكونه تكاد تصيب رأسه ...يشكرها و يشرب فتصر المرأه و زوجها على استعاده الزجاجه قائلين: حتى ازازه المياه عايزينها انت مش شربت خلاص جيب الازازه....بكل ذله ينحنى رئيس الوزراء السابق ليتلقط الزجاجه و يرفعها للمرأه.....اشعر برغبه عارمه بان الراجل ده صعبان عليا


اقترب منه هامسه : حضرتك كنت اعتذرت للشعب المصرى عن اللى عملته فينا صح؟؟على فكره انا مش قابله اعتذارك ...ينظر الى بنفس النظره البلهاء بلا اجابه

اضيف: هو حضرتك كنت عبيط ولا بتستعبط؟؟؟.....ينظر الى بنفس النظره البلهاء بلا اجابه


اضيف: طيب هو حضرتك اللى غرقتنا ولا المجلس العسكرى هو اللى غرقك؟؟.....يجيب اجابه طويله لكنى اسمعها تيييييت على هيئه صوت الرقابه على الكلمات الخارجه .....افهم منه انهم منعوه من الكلام و نزعوا حنجرته واضعين مكانها صفاره الرقابه!!!!


- هل الحلم رساله من عقلى الباطن بان عصام شرف لا يسأل على ما فعله و يضاد قناعه عقلى الواعى بمسؤليته الكامله عما حدث...اما هى رؤيه و الهام يعفى رجل اهبل من المسؤليه؟؟؟......لا اعلم و لذا قررت تدوينه لعلنى افهم....


* اسم البوست هو اسم مستلهم من المسرحيه الممتعه :" حلمك يا شيخ علام" تأليف انيس منصور و بطوله الممتع امين الهنيدى...

4 التعليقات:

ابراهيم رزق يقول...

الله اعلم

تحياتى يا شيخة علامة

العصفورية يقول...

يادودي العزيزة
فرويد بيقوللك الحلم ده بالذات ما وردش عليه وده حلم من النوع الصعب لأن فرويد ومجهوده في كتاب تفسير الأحلام يعجز عن تفسير ما تمر به مصر من مهازل الحكومات منزوعة النوي. فرويد لما سألته اقترح إن تفسير أي أحلام تخص حكوماتكم بعد كده ما يقدرش عليه غير نبي بحجم سيدنا يوسف عليه السلام. مع خالص التحية
د. محمد زكريا الأسود

donkejota يقول...

الأحلام دي مش عايزة تفسير

دي عايزة ترجمة !

ع.سالم يقول...

الله تعالى أعلم وأعلم يا شيخة دينا ! :))

إرسال تعليق

حلو؟؟ وحش؟؟ طب ساكت ليه ما تقول....