الثلاثاء، 15 مارس، 2011

سقطت الاقنعه



سقطت الأقنعه .. والأجنحه
وتساوت الملائكه بالشياطين
وصار الجميع كأنهم مثلنا
بشر ... من ماءً وطين
وجاءوا علي ظهر سفينتنا
يحتلون مكان الراكبين
تبدلت ملامحهم وثيابهم و حديثهم
بحديث الفقراء المقهورين

- والسفينه لا تزال في ميدان التحرير
لم تخفي ثيابهم معالم اذيالهم
عرفناهم ... فئران مزعورين
قفزوا من سفينه غارقه
لا إلي ماء .. بل لقوم مسافرين
لم ترحل سفينه نوح ..
إلا بقومً من مؤمنين
لم يسخروا منهم.. كلما عبروا
و ظنوا انهم..غير قادرين

- و السفينه لاتزال فى ميدان التحرير
تساءلنا فيما بينا..
لما اصحاب الديار..مهاحرين
و الارض كلها لم تكن لنا..
بل لهم ساده و مسئولين
و انتفقنا فيما بيننا..
الا يسافر..الا غرباء مثلنا..هاربين

- و السفينه لا تزال فى ميدان التحرير
لن تقلع قبل ان تجف الدماء
لن نطرب لسماع قصيده او دعاء
لن نسمع الى اى بيان او نداء
لن نرحل حتى يرحل الغرباء
فالسفينه لنا..وحدنا
مجدافها صنعته عظام ضلوعنا
شراعها رفرف من زفرات انفاسنا
السفينه لنا وحدنا..لا لغيرنا
لازالن نتفاوض..هل نحطمها..نحرقها..نهجرها
نقدم بصنع..سفينه اخرى
الاسئله كثروا..و السفينه..لا تزال فى ميدان التحرير

نبيل عامر
13/2/2011


0 التعليقات:

إرسال تعليق

حلو؟؟ وحش؟؟ طب ساكت ليه ما تقول....