الخميس، 12 فبراير، 2015

بيت الياسمين ل ابراهيم عبد المجيد

رواية: بيت الياسمين
تأليف: ابراهيم عبد المجيد
عدد الصفحات: ١٦٠ صفحة
اصدارات دار الشروق
التقييم: ٣.٥ / ٥

انها رحلة اذن ، قرر عبد المجيد ان يصاحبنا فى رحلة المدعو "شجرة محمد على شجرة" الذى نما و طال فى مساكن بلدية كوم الشقافة حتى اعتقد صاحبه انه سيكون شجرة بحق فتخرج منه اوراق و ظلال للعصافير و يقذفها الاطفال بالحجارة

رحلة برفقة رئيس مصر الثالث و لو بشكل غير مباشر ، فترى زيارات رسمية بعيون العامة فعندما يهتم المحللون بتفسير زيارة نيكسون تكون الاشاعات فى المدينة عن المارينز يوزعون الدولات فى المنشية ، و ان طائرات الهليوكوبتر تلقى بأجولة الدقيق الفاخر فى مظلات من الحرير اليابانى ، و عندما تصعد البورصة تأثرا بالزيارة او يفسر الاقتصاديون الاثر البعيد يكون المواطن المصرى مستعد لبيع ذلك الدقيق المتوقع و الاستفادة من المظلات صانع من اياها سوتيانات و كليوتات لانها من دودة القز !!
************
لماذا تميزت "بيت الياسمين" رغم صغر حجمها و تنافسها مع اعمال عبد المجيد الاخرى؟ ان شئت السؤال فاجابتى انها جمعت بين ٣ عناصر مختلفة فى تناغم شديد

الاول هو واقعية القصة ، ف "شجرة" مواطن موجود فى تلك الحقبة بالفعل و ربما يتغير اسمه الان لكن المحروسة لا تخلو منه ... موظف القطاع العام الذى تهيأ لجمع مظاهرات النظام هى وظيفة ان بحثت فى برديات الفراعنه حتى قد تجد لها نظير

الثانى هو رمزية و ساحرية "فيلا الياسمين" ذلك البيت الغامض الذى لا  يضيف بهاء رائحة اشجار ياسمينه سوى جمال الفتيات الساكنات به ، المختفيات وراء الستائر السميكة و تقاليد العائلات

اما الثالث فالعبثية التامة و تلك القطع الصغيرة الحافلة بالخوارق و الجنون و القاء المنطق من الشباك فى بداية كل فصل ...لتجد جثة تعود للحياة ، و كلاب تنطق بسقوط الامبراطورية التى لا تغيب عنها الشمس ، و طيور تخطف الاطفال النورانية ، و واعظ يلقى فى مساجد الاسكندرية خطبة جمعة يدعو ل الناصر قلاوون ، و مدير مدرسة يصر على التدريس ليلا للمقاعد الخاوية

تتضافر الواقعية و الرمزية و العبثية معا فى تلك الرواية قليلة الصفحات مكونة عمل استطاع ان يجد نفسه وسط زحام اعمال مؤلفه الرائعة الاخرى

دينا نبيل
١ فبراير ٢٠١٥

0 التعليقات:

إرسال تعليق

حلو؟؟ وحش؟؟ طب ساكت ليه ما تقول....