الخميس، 12 فبراير، 2015

قصة الحضارة ١١: اليونان ٣

اسم الكتاب: اليونان ٣ ، المجلد الحادى عشر من موسوعة قصة الحضارة
تأليف: وول ديورانت
عدد الصفحات: ٣٨٤ صفحة
المترجم: محمد بدران
اصدارات دار نوبليس-بيروت
المجلد يوازى السابع فى اصدارات الجامعة العربية

تلك المرة فى رحلة ديورانت العجائبية فى تاريخ البشر المعقد نتوجه الى ما اسماه المؤرخون (عصر اليونان الذهبى) الذى يضم ما بين عامى ٤٨٠ ق م : ٣٩٩ ق م و ما حواها من نهضة اليونان بعد موقعة سلاميس و مثيلاتها لتاخذ اثينا موقع القيادة بين المدن اليونانية الكثيرة التى طالما حازت بشخصيتها المستقلة لتنتظم جميعا فى ذلك العقد الضخم الذى كون الامبراطورية اليونانية صغيرة الحجم كبيرة التأثير

اثينا التى بحثت عن قائدها بين شخصيات كثيرة جربتهم جميعا ك ثمستكليز -الذى لا ضمير له و الذ سير تاريخ اليونان-  و ارستيديز الرجل الفاضل و بركليز الرجل المنزه كما يطلق عليهم ديورانت .... الى ان استقر الامر ل بركليز الذى كتب له القدر ان يصير قائد للامبراطورية الوليدة

فى فصل خاص للديموقراطية الاثينيه التى يدين لها العصر الحديث بالكثير رغم قصورها على الاحرار و السن و الرقيق و الاعيان و الابناء غير الشريعين و غيرها من القيود التى كادت تقوض وجودها لولا فضل انها الاولى و النموذج البدائى لما بنى عليه العالم حضارته الحديثة ، و ابتكرت وصول الانتخابات للقضاء و القوانين و النظم الادارية
************
و فصول متتابعة لتفاصيل حياة اهل اليونان و خاصة اثينا الحبيبة ف صراع الاحرار و الرقيق ، الاغنياء و الفقراء ، اهل التجارة فى مواجهة مالكى الارض ، حركات تحرير المرأة الوليدة

و اخلاق و طفولة و ملابس و صداقة و حتى نظرة المجتمع للجنس خارج منظومة الزواج فى نظرة تقليدية للعهر كجزء طبيعى من المجتمع و حماية للمتزوجين و المتزوجات بل و تمادى ذلك عندما اصبح مصدر للدخل القومى بعد فرض ضريبة على مكاسبه

يتبع ذلك فصول عن العمارة و النحت و التصوير ..فصول قد تثقل على القارئ لكنها ترسم صورة ثلاثية الابعاد شديدة التفاصيل لذلك العصر تجعلك تراه رؤيا العين و ديورانت رغم ذلك يستطيع بخفته المعهودة و ذكائه ان يخف على القارئ بين الحين و الاخر بصغائر الغرائب و الحكايا التى تكسر الجدية و تبعد قصة الحضارة عن رتابة الدراسات الاجتماعية المعتادة
**************
اما فصل تقدم العلوم خاصة ما وضعه ابقراط للطب ، و اضافات علم الرياضة و انكساجوراس

ثم الاهم فى تقديم السوفسطائيون للقارئ العربى خارج الاطار التقليدى لهم فيقدمهم كمفكرين و من فتح الباب لخروج اليونان من عباءة اساطير جبل الاولمب و دعوة لعلمانية مبكرة و لا ادرية واسعة ...مهدت حتى لظهور سقراط المتجول فى اسواق المدينة طارحا الاسئلة و مفكك العقليات المتجمدة فثار بها قلق لم يهزمه حتى سم الشوكران
**************
و تنتهى دراسة ديورانت للعصر الذهبى -فى ذلك الجزء على الاقل- بدراسة عن الاداب اليونانية و خاصة فن المسرح الذى كان من اضافات اثينا للحضارة فى حد ذاتها

فى الفصل تثقيف القارئ العادى عن اسكلس و سفكليز -من كنت اتخيلهم شخص واحد بجهلى التام- و عن كتابات يوريديز و ارسطوفان يتضمن ذلك مقتطفات -مطولة احيانا- عن الاعمال و اجزاءها الاجمل و الاكثر مناقشة لمشاكل البشر عموما و ليس اهل اليونان فقط

ننطلق اذن الى المجلد الثانى عشر فى الملحمة الكبيرة

دينا نبيل
١ يناير ٢٠١٥

0 التعليقات:

إرسال تعليق

حلو؟؟ وحش؟؟ طب ساكت ليه ما تقول....