الجمعة، 11 يوليو، 2014


قصة الجاسوس المصري رفعت الجمال .. 18عاما من الخداع لإسرائيل by رفعت الجمال

Dina Nabil's review May 30, 14
4 of 5 stars
Read in April, 2014

لست من هواه القراءة ال"موسيمية" عاده لكنى لم اجد طريقة افضل للاحتفال بعيد تحرير سينا هذا العام من البحث عن قصة رفعت الجمال -المعروف اعلاميا برأفت الهجان- المشهور بجاك بيتون -المعروف اعلاميا بديفيد سمحون- بحثت عن القصه الاصليه و اظن انى وجدت ضالتى فى هذا الاصدار دون غيره

قلب الكتاب هى الصفحات الاربعون التى تركها رفعت لزوجته فى وصيه مع محاميه اوصى بعدم فتحها الا بعد 3 سنوات و هى الصفحات المكتوبة بالانجليزية و منها نسخ ضوئية فى اخر الكتاب و التى يروى فيها رفعت قصته الحقيقة و ديانته و جنسيته التى اخافها عن الجميع و من ضمنها زوجته و ابناؤه لسنين طوال , يتناول فيها الاطار العام لقصته الساحرة و دوره فى حروب بلاده و ان كان من وراء ستار

يجب الاتنباه ان تلك المذاكرات هدفها الاصلى هو محاوره زوج لزوجته فنجد ان التفاصيل المخابرتيه قليلة -و التى كشفت فيما بعد باطلاع صالح مرسى على ملفات لم تراها زوجه جاك حتى- و ان الاصل فى هذا الكتاب هو العامل الانسانى و النفسى الرائع لشخص عشق تراب وطنه و حكم عليه بالغربه من شخصه و اهله

اما باقى صفحات الكتاب فهى مذكرات زوجته عن حياتها معه و حياتها و اطفاله من بعده و مشاكلها المادية و طبعا علاقتها الشهيره بايهاب نافع

باضافه كثير من صور جاك -او ديفيد ان احببت- و صور ضوئية لمستندات حياته و جوازات سفره , و من الاضافات الانسانية ستخرج من الكتاب بكثير من القرب لشخصيته الراجل الغامض , ربما يكون مزيج من الشفقة و الفخر و الانبهار

0 التعليقات:

إرسال تعليق

حلو؟؟ وحش؟؟ طب ساكت ليه ما تقول....