الجمعة، 11 يوليو، 2014

سراي نامه

سراي نامه؛ الغازي والدرويش by محمد عبدالقهار

Dina Nabil's review Jun 28, 14
3 of 5 stars
Read from June 26 to 28, 2014

كيف تكتب عن موضوع "مبتذل" دون ان تقع فى فخ الابتذال؟ كيف تنسج من فكرة مستهلكة رواية تصل الى حد الابداع؟

كيف يمكن لمؤلف ان ينجو بعمله من مصير "حريم السلطان" ليصنع عمل روائى يصل لقلوب و عقول القارئ ليبقى قابعا فى الركن البعيد من الذاكرة خالدا بين روايات محفوظ و ماركيز و سارامجو و بيكيت؟

سؤال تصعب اجابته قطعا ربما لان الحاصل على تلك السر الدفين و كانه حصل على سر الخيميائى الذى يحول القصدير الى ذهب


و لنترك سر الخيمياء قليلا و نعلن ان "محمد عبد القهار" لم يسقط فى فخ مسلسلات تركيا لكنه ايضا -للاسف- لم يصل الى يصنع من روايته التاريخية تحفة فنية تضاف لتاريخنا الادبى الطويل لتنضم الى قائمة تحوى ثلاثية غرناطة و سمرقند و الزينى بركات و قواعد العشق الاربعون

هى رواية اكثر من المتوسط تشعر فى كل سطر منها بمجهود مؤلف كافح كثيرا للالمام بمعلومات تاريخية معقدة كباحث و محاولا صياغة كل ذلك فى عبارات خلابه و فصول منسقة كمبدع قاص

يروى لنا حكاية تحول اخيان نامه الى سراى نامه , كيف يتحول الغازى الى سلطان و السلطان الى تنبل , و قانون الفاتح يضع السيف على رقاب الجميع

غازى خسر العالم و درويش لم يربح الا نفسه

لكن ثمه حاجز نفسى -ما- اشعرنى طوال الوقت ان القصة كبلون ملون ضخم مربوط بجحر ثقيل يمنعه من الطيران , و كأن المؤلف اراد الاسقاط على الواقع فاكثر و قلل من متعة عمل كان من الممكن ان يكون "قواعد العشق" المصرية

0 التعليقات:

إرسال تعليق

حلو؟؟ وحش؟؟ طب ساكت ليه ما تقول....