الاثنين، 28 يوليو، 2014

ابن خلدون 3

وبعد أن استوفيت علاجه وأنرت مشكاته للمستبصرين وأذكيت سراجه وأوضحت بين العلوم طريقه ومنهاجه وأوسعت في فضاء المعارف نطاقه وأدرت سياجه

أتحفت هذه النسخة منه خزانة مولانا السلطان الإمام الفاتح الماهد المتحلي منذ خلع التمائم ولوث العمائم

بحلى القانت الزاهد المتوشح بزكاء المناقب والمحامد 
وكرم الشمائل والشواهد
بأجمل من القلائد
في نحور الولائد
المتناول بالعزم القوي الساعد
والجد المواتي المساعد 
الطارف والتالد 

ذوائب ملكهم الراسي
القواعد الكريم المعالي

والمصاعد جامع أشتات العلوم والفوائد
وناظم شمل المعارف والشوارد

ومظهر الآيات الربانية 
في فضل المدارك الإنسانية

بفكره الثاقب الناقد 
ورأيه الصحيح المعاقد
النير المذاهب والعقائد
نور الله الواضح المراشد
ونعمته العذبة الموارد
ولطفه الكامن بالمراصد للشدائد
ورحمته الكريمة المقالد
التي وسعت صلاح الزمان الفاسد
واستقامة المائد من الأحوال والعوائد 
وذهبت بالخطوب الأوابد 
وخلعت على الزمان رونق الشباب العائد 
وحجته التي لا يبطلها إنكار الجاحد 
ولا شبهات المعاند:

أمير المؤمنين أبي فارس عبد العزيز ابن مولانا السلطان المعظم الشهير الشهيد أبي سالم إبراهيم ابن مولانا السلطان المقدس أمير المؤمنين أبي الحسن ابن السادة الأعلام من ملوك بني مرين الذين جددوا الدين و السبيل للمهتدين ومحوا آثار البغاة المفسدين
*************************
"جزء" من اهداء ابن خلدون لمقدمته -اللى هى مقدمة كتاب العبر وديوان المبتدأ والخبر في أيام العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم من ذوي السلطان الأكبر - الى السلطان

و تقسيم الكلمات من عندى لا من النص و ذلك لتسهيل القراءة على القارئ المعاصر

0 التعليقات:

إرسال تعليق

حلو؟؟ وحش؟؟ طب ساكت ليه ما تقول....