الجمعة، 6 سبتمبر، 2013

حوليات68:سيف بن ذي يزن


مغامرات سيف بن ذي يزن by فاروق خورشيد
خلاصة القول اننا عندنا فى تراثنا تحف فنية اجمل و اكثر ثراء من اى ثقافة تانية

انا بستغرب انا كنت منبهرة ازاى ب
the lord of the rings
مثلا؟

دعنى اخبرك اذن انك اذا وضعت سيد الخواتم فى كفة و فصل واحد من "سيف بن ذى يزن" فكعادته سينتصر الملك سيف بضربه واحدة بمساعدة برنوخ الساحر و سابك الثلاث و عيروض المارد و لن يستطيع سحر جاندالف سواء الرمادى او الابيض على رد جيوش جان بن ذى يزن....و لن يستطيع أراغورن مهما على ان يرد حسام الملك قان شاه البطار
*********************************
ستجد فى رحلتك مع الملك سيف المتعه و المغامرة و الخيال بلا حدود و ستنقطع انفاسك من سرعة الاحداث و التنقل بين اخبار البلاد و العباد و السابقين و اللاحقين فى بين بلاد الواق الواق و حمراء اليمن و جزيرة البنات

فى تراثنا العربى بديل رائع و مثير للعقل و العاطفة عن اى استيراد اجنبى و كل معارك بطلنا المغوار لا هدف لها سوى اعلاء كلمة الله و شهادة ان "لا اله الا الله , ابراهيم الخليل رسول الله" قبل مجئ الذى مبلغ العلم فيه انه بشر و انه سيد الخلق كلهم

و كل قصص ديزنى الشيقة عن اعلاء الحق المتقتبسة من حكايا الجن الدينماركى الذى جمعها هانز كريستيان أندرسون من الريف و من السنه العجائز حول نار الحطب...لا تساوى شئ بالمقارنة بتلك المتعه و ابواب الخيال التى يفتحه لك الراوى حين تقبع فى وسط معركة الخير و الشر , بين الفروسية و السحر , بين ازهار تغرد سبحان الخلاق فى بلاد الواق الواق

من عينة الف ليلة و ليلة لكنه اكتر تركيزا و هدف موحد يضاعف المتعة...و بيصعب عليا لما نسيب كتب بالجمال ده مركون يعتليها التراب
**********************************
طلبت من اختى الاصغر انها تستعير لى كتاب من المكتبة باسمها ...سألتنى عن اسم الكتاب او على الاقل الكاتب فطلبت منها ان تفاجئنى و تستعير لى كتاب على ذوقها كمفاجأة سارة

و بعد انتظار طويل اهدتنى كتاب ملون الغلاف بطباعه دار الشروق عن سيرة شعبية...امممم لعلها المرة الاولى لى فى القصص الشعبيه بعد سماع ابو زيد الهلالى زماان

لكن شئ ما ممتع فى قراءة قصص العصور السحيقة و جو ممتع من السحر و الشجاعه و المبالغات المفرحة

و على الرغم من "ابو سعده" لم يكن قط جزء من "قصة سيف بن ذى يزن" الا انى احملق فى "شنب" الفارس على الحصان على الغلاف ولا يزال صوت زكريا احمد يردد فى اذنى ملحا

يا مداحين هاااا
قالوا على ابو سعده
فارس معدود، على صيته، باين محسود
ومن صوته، شاب المولود،
على شنابه، يقفوا صقرين،
على دراعه، يقفوا سبعين
على كتافه، يبنوا قصرين.
يا صلاة الزين على ابو سعدة يا صلاة الزين
*******************************
سيبك انت اجمل حاجة انك تكتشف كتاب بكل هذا الامتاع بالصدفة البحتة...الكتاب حوالى 400 صفحة و حسيت انه اقصر من اللازم و الله لو طال حتى ال1000 لاكملته


للتحميل
 http://www.4shared.com/office/Tf6SPPcz/_____-__.html

1 التعليقات:

Ahmad Zidan يقول...

على الرغم من اني لست من كبار مشجعين هذا النوع من الكتب لكن قرأت بعض الصفحات لتكوين فكرة.
الغريب في القصة دي بدأ بدري خالص واحنا كدا العرب دايما مختلفين بصراحة أنا متعود حتى في الخيال العلمي ان الملك لما يسيب البلد يسيبها لولي العهد واذا كان صغير بيكون فيه وصي زي ما عمل مثلا وهو رايح لبلاد الواق الواق
انما اول مرة اشوف ملك يسيب البلد امانه في ايد حماته والساحر بتاعه
شكلهم كدا الحموات ايامهم كانوا عسل ابيض مش زي النهارده عسل برده بس لونه متغير

قصة جيدة وانا شاكر جدا اني اتعرفت للون دا من الكتب عن طريق المدونة دي

إرسال تعليق

حلو؟؟ وحش؟؟ طب ساكت ليه ما تقول....