الأربعاء، 15 مايو، 2013

قيس وليلى والذئب ل بثينة العيسى

انها الزاوية الاخرى لديزنى....الجانب المختلف لكل ذلك البريق و الفساتين الملونة...الجانب العبثى بل و الفلسفى من اميرات الاحلام و الفارس على حصانه الابيض


عشقت ذلك الجزء وددت لو احفظه باخذ كثير من الملاحظات لكن الاجزاء الرائعة فيه اكثر مما يمكن كتابته

*****************

ثم ينتهى ذلك الجزء اللامع ل"حروف مخلوعة من جسد الحكاية" لجزء اقل جمالا و ارتباطا سمته المؤلفة "و مازلنا نبرح الامثال ضربا" فصلنى هذا الجزء من تلك الحالة الراقية


و ظللنا لعدد من الصفحات بلا متعة حقيقية

*****************

ثم نجدنا مرة اخرى فى حضن القصص بالفصل الممتع "الغابة مرة اخرى" لنرجع مرة اخرى لهذا العالم الموازى الذى قررنا ان نعيش فيه فى طفولتنا او طفولة اولادنا ....عالم مثالى تنقذ فيه ليلى دوما من الذئب و يظهر الصياد دوما فى الوقت المناسب

*****************

ثم تكمل فى فصول غير مترابطة الى ان ينتهى الكتاب


تقييم اجزاء ديزنى 5 نجوم كاملة انقصها كل هذا الحشو و القصاقيص التى لم يستفد منها الكتاب سوى زيادة صفحات و افقاد الترابط بين اجزاء الكتاب


عموما استمتعت

0 التعليقات:

إرسال تعليق

حلو؟؟ وحش؟؟ طب ساكت ليه ما تقول....