الأربعاء، 30 مايو 2012

لا القط ولا الفار...



لا للقِط ولا للفارْ
الإثنانِ طويلا الذيلِ
من أمكرِ أبناء الليلِ
الأول يدعو بالويل
والثاني وغد فرّار
لا للقِط ولا للفار 
الاولُ فيه ما فيه
من غدرِ اسوَدَ يخفيه
والثاني تبرزُ من فيهِ
أسنانٌ مثل المنشار
لا للقِط ولا للفار 
لا يجدي الفكر الإنساني
أن يعلمَ أيهما الجاني
في رأي الأول والثاني
أن الحق مع الأظفار
لا للقط ولا للفار 
في رأي الثاني والأول
أن الدنيا لا تتبدل
إما أن تأكلَ أو تؤكل
هل للعاقلِ أن يختار؟

فؤاد حداد

3 التعليقات:

ع.سالم يقول...

ع الجرح....

Umzug in die Schweiz يقول...

موفقين .. وعايزيين نشوف الجديد !؟

غير معرف يقول...

جميله

إرسال تعليق

حلو؟؟ وحش؟؟ طب ساكت ليه ما تقول....