الجمعة، 18 نوفمبر 2011

هكذا كانت الوحده



فؤجئت بالمستوى الاكثر من جيد للروايه...صعب ان 
يصور مؤلف رجل كل هذا الكم من المشاعر المتضاده 
التى لا تفهمها سوى النساء ,مشاعر امراه فى الثلاثه و 
الاربعين من عمرها منتزوجه و ام و اخت و ابنه و لكنها
 وحيده تماما كما عبرت انها ظلت تصد اشياء صغيره 
طيله عمرها و فى النهايه تبينت انها كانت عمليات بتر 
متواليه اضاعت عليها عمرها.... 

تستحق اربعه و نصف و لكنى منحتها الخمسه لاعطائى 

نفس احساسى بعد انتهائى من "مدام بوفارى"التى اعشقها 
....الساعه و الكرسى و الحشيش و المحقق اعطوا القصه 
ابعاد ممتعه على الرغم من قله الاحداث 

song theme: فى امل لفيروز














تشعر بفيروز تشدو فى كل سطر "حبيبى حبيبى ما عاد يلمسنى الحنين"...و تشاهد البطله على الكرسى الكبير على اطلاله من الساعه تقرأ تقريرها اليومى و كأن فيروز تعلق فى صوتها العذب "حبيبى احساسى ها قد معقول يزول"....تراها مع زوجها فى رحلتهما المشتركه لادارك ما ضاع فتتردد فى ذهنى "شو بتخبر اصحاب و زوار ..عنى انى محدوده و بغار...بس حبيبى كرمالى نيتنا بنعرف شو صار"...امممم ممتع

5 التعليقات:

Radwa Ashraf يقول...

حمستينى أقرأها .. اسمها أصلا كان عاجبنى ^^

Carmen يقول...

فعلا شوقتينا لقراءتها تسلم ايدك حبيبتي

أحمد فتح الباب يقول...

ازيك يا دكتورة أخبارك ايه ؟؟

goulha يقول...

اقدم لكم أجمل التهاني والتبريكات بمناسبة ذكرى رأس السنة الهجرية الجديدة فعــام مــــبارك ســـــعيد ، علينا وعليكم شـهيد ، وكل عام وأنتم ونحن بألف ألف خير ،

وجع البنفسج يقول...

شوقتيني لقراءتها .. جار التحميل ..

ربطك لها بفيروز جميل جدا :) مع اني زمااااااان ما سمعتش فيروز ..

إرسال تعليق

حلو؟؟ وحش؟؟ طب ساكت ليه ما تقول....