الثلاثاء، 26 مارس، 2013

أفقدوا الأمل أشرف لنا

لعل اليأس خيانة لكنى فقط لم أعد أحتمل

خلاص آمنت بالوحلة وبكرة الجاي مش أحلي ، وكل تويتة في تويتر عن الثورة كانت سحلة ولما نمنا في الشارع صحينا وكنا ما حلمناش ، وراح الحلم مش راجع ومن مات إتقتل ببلاش.....على رأى عمرو قطامش

قد تكون صدمه الناس فى نتائج الثورة و صدمه ناس زمان فى نكسة 67 بنفس الكميه لكن الفرق.....انهم كدبوا عليهم زمان يومين يوهموهم انهم كسابنين مع اننا خسرنا من اول ساعه....احنا بقى اتضحك عليا سنتين مع اننا اتخدنا على قفانا من مارس و يمكن من فبراير كمان


الاولى بتلسع و رد فعلها حاد....التانيه ببطئ زى الضفدعه اللى بتتسلق على نار هاديه و هى عايشه و اول ما تاخد بالها تكون بقت على الطبق و دى رد فعلها متاخر و بطئ

*************************
من يلوم الشباب على سوء الفاظه و احيانا طول لسانهم "ولا استثنى نفسى للاسف" بعد كل العك السياسى اللى مر علينا....لا توجد نفس بشريه عاديه تتحمل هذا الكم من "موتوا بغيظم" و "اخبطوا دماغكم فى الحيطة" و "اتظاهر سلمى و شوف مين هيعبرك و اتجه للعنف تتسجن" .....مفيش اعصاب تتحمل كل ده و تفضل مهذبه


و تذكروا تحول نجيب سرور من "بهيه و ياسين" الى "أميات" ....الله يرحمه مات قهرا و نحن على الدرب سائرين
************************
هل وصلنا بالفعل لان نكون نسخة طبق الاصل من جيل المبتسرين التى وصفته اروى صالح قبيل انتحارها؟ ام اننا فقط على الطريق لذلك؟...و هل فقدت الامل مبكرا ام متاخرا كثيرا ؟
************************
و فى ظل كل هذا اعيد قراءة "قالت ضحى" ل بهاء طاهر للمره الثانيه: 

وما انا قارئه كاره للمباشره لكنى فى هذا اليوم تحديدا احتاج لبعض المواجهه...اكتب هذه الكلمات بعد خطاب "الاصابع" و "منحدر الصعود" لرئيس الجمهوريه و بعد صدور قرار بالقبض على 5 من الناشطين ابرزهم نوارة نجم و احمد دومه و علاء عبد الفتاح....لما ادون تلك الكلمات هنا؟؟ لا ادرى لعله نوع من الاحتفاظ بالذكرى ليس اكثر...لكن عموما فى ظروف سياسيه كتلك أنظر للعمل نظرة مختلفه


تلك المره رأيت شخصية "سيد" هى تمثيل حى للحصان "بوكسر" فى مزرعه الحيوانات ل جورج اوريل المتحمس للثورة بعنف فلم يجنى سوى كسر قدميه


و عموما المقتطف التالى هو افضل اجزاء العمل




1 التعليقات:

Don Kejota يقول...

عجباني المدونة شكلا ومضمونا

يارب تفضلي منورة على طول كده

إرسال تعليق

حلو؟؟ وحش؟؟ طب ساكت ليه ما تقول....